Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يكشف عن تدمير كامل لمنشات النفط بهجليج ويطالب الجنوب بتعويض

الخرطوم 22 ابريل 2012 — كشفت وسائل اعلام سودانية دمارا هائلا لحق بمنشات النفط فى منطقة هجليج التى شهدت معارك ضارية طوال الايام الماضية بين الجيش الشعبى لجنوب السودان والقوات المسلحة السودانية.

ونقلت قناة التلفزيون السوداني مشاهد مباشرة من المنطقة ظهر امس ظهرت فيها المدينة فى حالة دمار كامل بينما كانت النيران لا تزال مشتعلة فى عدد من المنشات النفطية وابرزت الصور صورا لجثث مقاتلى الجيش الشعبى تناثرت على مساحات متباعدة كما لحق التخريب كليا بالمحال التجارية فى السوق الرئيسى للبلدة.

وتمثلت الاضرار في إلحاق أعطال بمحطة المعالجة المركزية وإتلاف بعض خزانات الوقود. وتبذل السلطات السودانية المختصة جهوداً كبيرة لاحتواء الحريق وعمل المعالجات اللازمة لتشغيل الحقل تشغيلاً كاملاً.

وحمّل مسؤولون سودانيون الجيش الشعبي المسؤولية الكاملة عن اعمال التخريب.

وافادت وزيرة الدولة بوزارة الإعلام؛ سناء حمد العوض، الجمعة ، بحدوث تخريب متعمد للمنشآت النفطية في هجليج من جانب قوات حكومة دولة جنوب السودان، أبرزها محطة التوليد الرئيسية للكهرباء بهجليج وهي تحوي 8 مولدات كبيرة.

وأكدت الوزيرة، في مؤتمر صحفي مشترك بوزارة الخارجية، أن حكومة السودان تملك الأدلة والوثائق التي تؤكد التخريب في المنشآت. وأضافت أن الحكومة السودانية ستتبع الوسائل القانونية المتعارف عليها دولياً للتعويض عن التدمير المنظم من قبل دولة الجنوب، وتابعت أن الدعاوى في الحقوق الوطنية المماثلة لا تسقط بالتقادم.

وقال وزير النفط السوداني؛ عوض الجاز، خلال زيارة ميدانية لحقل هجليج، امس إن العاملين بالمنطقة عازمون على إطفاء الحرائق والسيطرة على النيران المشتعلة في عدد من المواقع النفطية، وأضاف أن الفرق الهندسية تعمل على إصلاح الأضرار وإعادة المعدات إلى كفاءتها في أسرع وقت.

وقال مشرف السلامة بحقل هجليج؛ أسامة السيد، إن جيش جنوب السودان ألحق أضراراً كبيرة بالحقل في محطة الضخ الرئيسة بعد إتلاف غرفة التحكم ومركز معالجة البترول (سي بي إف)، فضلاً عن إتلاف معظم المنشآت الرئيسة.

وأضاف: “الإنتاج توقف طوال فترة الحرب وأن الضخ كان حوالي 70 ألف برميل والآن فقدنا حوالي 60% من إنتاج النفط بالشمال”. وأكد عمال بالحقل، استطلعتهم قناة الشروق، من داخل هجليج، مواصلتهم العمل حتى اكتمال الصيانة لكامل المنشآت النفطية. وقالوا إنهم على استعداد للمجازفة بحياتهم من أجل إعادة الإنتاج النفطي لحقول هجليج.

وأحكمت القوات المسلحة السودانية سيطرتها على منطقة هجليج وكافة حقول النفط بعد أن قامت بعمليات تمشيط واسعة تمكنت من خلالها من تنظيف المنطقة من بعض الجيوب للجيش الشعبي وحركة العدل والمساواة، وشملت عمليات التمشيط منطقة الكهرباء والشهيد الفاضل.

وقال وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود السودانية؛ الصادق محمد علي، من داخل هجليج، إن الجيش الشعبي فقد (6) كتائب تم تدميرها تماماً في معركة تحرير هجليج وتقوم السلطات العسكرية المختصة بعمليات إطفاء الحريق الذي اشتعل ببعض المنشآت النفطية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.