Sunday , 21 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

ازمة مكتومة بين الحكومة وقوات حرس الحدود فى دارفور

الخرطوم 5 ابريل 2012 — نشبت خلافات حادة بين السلطات الحكومية السودانية و قادة يتبعون لقوات حرس الحدود شبه الحكومية فى دارفور عقب رفض قادة االقوات الانضمام الى حملة التعبئة والاستنفار التي أعلنتها الحكومة السودانية في كافة ولايات البلاد لمجابهة التصعيد العسكري مع دولة الجنوب.

مجندان من حرس الحدود في سوق (ميستري) بشمال دارفور- أرشيف -
مجندان من حرس الحدود في سوق (ميستري) بشمال دارفور- أرشيف –
واكدت مصادر ماذونة لـ”اسودان تربيون” ان التوترات الحادة مع قوات حرس الحدود وبروز مؤشرات قوية لاعلانهم التمرد رسميا دفعت بالجهات الرسمية لتعطيل عقد مؤتمر قادة حرس الحدود الذى كان مقررا التئامه بمدينة الضعين فى ولاية شرق دارفور بالنصف الثاني من الشهر المنصرم للتداول حول قائمة شروط ومطالب حددتها القوات. فى وقت سابق.

وامسك مسؤول حكومى رفيع استقسرته “تربيون” عن الخوض فى التفاصيل الخاصة بالخلاف ومالأته لكنه اكد ان الاستنفار المعلن لا يخص قوات حرس الحدود وانما عنيت به قوات الدفاع الشعبى العازم على اعلان لواء الردع الخاص في الثاني عشر من الشهر الجاري فى ولاية جنوب دارفور.

واكد أحد قادة حرس الحدود (ع، م ,ع ، ) وقوع خلاف عميق مع بعض المسئولين لعدم التزام الحكومة بوعود قطعتها في ظروف سابقة مشابهة. إضافة إلي ما وصفه بتلكؤ الأخيرة في الاتجاه بنحو جاد إزاء الطلب المقدم من قادة القوات بتسليحهم بقائمة أسلحة متقدمة تم تحديدها ومعدات وتجهيزات طبية خاصة بخوض الحرب قبل الشروع في ترتيبات النفرة . وقال أن مطلب القوات نجمت عنه مواقف عكسية غير مبررة من المسئولين زاد من شقة الخلاف بين الطرفين وقاد الي تمسك كل بموقفه.

Leave a Reply

Your email address will not be published.