Saturday , 13 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مساع لجمع البشير وسلفا فى موقع محايد

الخرطوم 30 مارس 2012 – يقود عدد من مسؤولي الامم المتحدة تحركات مكثفة لعقد قمة بين الرئيسين عمر البشير وسلفاكير ميارديت طبقا للموعد الذي اتفق عليه قبل الاعتداء على الهجليج في الثالث من ابريل موعدا للقمة في بلد محايد.

Salva_Kiir_welcomes.jpgوتقوم مبعوثة الامين العام الى جنوب السودان هيلدا جونسون وآخرين بجهود دبلوماسية للحيلولة دون مزيد من التصعيد والعمل على حلحلة خلافات البلدين بجمع الرئيسين فى ارض محايدة يتوقع ان تكون اديس ابابا.

وكان عدد من المسؤولين في جوبا قد اعرب عن دهشته من اعلان الرئيس سلفا كير عن مسؤولية حكومته عن الاعتداء على الهجليج في الوقت الذي اتفق فيه مجلس الوزراء في اجتماع عقد في صباح ذات اليوم على التهدئة والعمل على تطبيع العلاقات مع السودان وإعداد استقبال كبير للبشير في جوبا عند زيارته لها.

وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إن مبعوثين من البلدين سيلتقيان في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا للتعهد بعدم الانزلاق نحو الحرب. وبحسب مصادر مطلعة فان رئيس الية الوساطة الافريقية رفيعة المستوى ثامبو امبيكى سيحط فى اديس اليوم لمتابعة ترتيبات اجتماع اللجنة السياسية الامنية المشتركة.

وتوقع المسؤولون الأمميون أن يتم الاتفاق بين الطرفين على حل جذري بشأن الأزمة ، وسيتواصل الحوار بينهما.

وقال كبير مفاوضي جنوب السودان باقان أموم: “ما نتوقع إنجازه هو وقف الأعمال العدائية”، مضيفاً سنوقف القتال الجاري هناك، ونضمن أن لا يتحول إلى حرب بين البلدين.

وقال وكيل وزارة الخارجية رحمة الله محمد عثمان المسؤول في وزارة الخارجية السودانية بعد عودته من أديس أبابا إن الخرطوم لا تريد الحرب مع الجنوب ولكن إذا أرادوا التصعيد فسندافع عن أنفسنا.

ألا ان عثمان استبعد انعقاد القمة المعلقة بين الرئيس عمر البشير ونظيره بجنوب السودان سلفاكير ميارديت في وقت قريب.

وفي السياق قال نائب وزير دفاع جنوب السودان مجاك أقود إن ما حدث في الأيام الماضية على الحدود مع السودان كانت ضرورات تكتيكية فرضتها الظروف الواقعية، وأكد أن الحرب ليست سياسة استراتيجية للجيش الشعبي وللأمن القومي لبلاده.

وأوضح أقود في تصريحات صحفية في جوبا امس إن المناطق الحدودية لدولة جنوب السودان مع السودان ظلت تتعرض للقصف الجوي من قبل القوات السودانية.

وأضاف أن قوات الجيش الشعبي لم تقم بالرد على تلك الهجمات التزاماً بالتوجيهات التي تصدر من القيادة بعدم الرد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.