Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحزب الحاكم يقر زيارة البشير لجوبا والبرلمان يستبعد اعتراضه

الخرطوم 26 مارس 2012 — اعلن القطاع السياسي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم فى السودان موافقته المبدئية على زيارة الرئيس عمر البشير لحوبا مطلع الشهر المقبل ، بينما استبعد البرلمان اقدام دولة الجنوب على اعتقال البشير.

A_picture_taken_on_January_9_.jpgواتهم المتحدث باسم المؤتمر الوطنى بدر الدين احمد ابراهيم جهات خارجية بايقاد الحرب فى جنوب كردفان والنيل الازرق وقال للصحفيين امس ان زيارة الرئيس عمر البشير الي جوبا ترتبط بالترتيبات الامنية بين الدولتين والتى ستخضع للنقاش فى اجتماع اللجنة السياسية الامنية المشتركة واكد ان مخرجات الاجتماع المحدد اواخر الشهر الجاى باديس ابابا ستحدد امكانية زيارة البشير لجوبا بصورة نهائية.

ونبه المتحدث الرسمى عقب اجتماع للقطاع رأسه الحاج ادم الى حتمية ان تسبق الزيارة اجراءات عملية علي الواقع بتطبيق الترتيبات الامنية علي الارض واوضح قائلا ” حال انجازها ستتم الزيارة لحفظ المصالح المشتركة بين الدولتين “.

واكد ابراهيم اتفاق الطرفين علي اقامة جسور للثقة بينهما نافيا وجود خلافات بالمؤتمر الوطني حول الزيارة واضاف هناك اشكالية تبدو وكانها خلافات .

الى ذلك استبعد مسؤول فى البرلمان السودانى اقدام دولة جنوب السودان علي تسليم الرئيس عمر البشير الي محكمة الجنايات الدولية اثناء زيارته المرتقبة الي جوبا، وقال ان الخطوة من شانها دق طبول الحرب بين الدولتين .

واكد نائب رئيس البرلمان هجو قسم السيد للصحفين امس ان حكومة الجنوب لن ولم تقدم على تسليم البشير، مشيراً لموافقة المكتب القيادي للوطني على الزيارة، مؤكداً ثقته في حكومة دولة جنوب السودان وقال انها ليست عضوا في المحكمة الجناية الدولية.

في السياق قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان محمد الحسن الامين ان زيارة الرئيس الى جوبا تعتبر قرارا سياسيا وتأتي لمصلحة البلاد، واستدرك “لكن اذا كانت هنالك محاذير امنية فانا ضد سفره الى جوبا”

ونقل الامين عن نائب الرئيس الكيني كالينزو مسيوكا الذى التقاه امس رفض حكومته قرار المحكمة الكينية السابق القاضي بتوقيف البشير، واعتبرها اجراءات اولية، واكد شروع النائب العام الكيني فى مقاومة الاجراءات التي صدرت، وقال الامين ابلغنا كينيا بموقف السودان الرافض للمحكمة الجنائية الدولية وان اتهام الرئيس يعتبر تصرفا سياسيا من المحكمة التي تترصد دول العالم الثالث دون سائر دول العالم كاشفاً عن مطالبتهم نائب الرئيس الكيني تلطيف الاجواء بين السودان ودولة جنوب السودان بجانب الاسهام في تمتين العلاقة بين الدولتين”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.