Sunday , 21 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمن السوداني يعلق صدور صحيفة التيار

الخرطوم 23 فبراير 2012 — علق مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني، محمد عطا المولى عباس، صدور صحيفة التيار اليومية المستقلة لحين الفصل في الإجراءات القانونية التي قال أنها اتخذت لدي النيابة المختصة.

صورة من الارشيف لحملة نظمها الصحفيين للدفاع عن حرية الصحافة في السودان تعود إلى 2008
صورة من الارشيف لحملة نظمها الصحفيين للدفاع عن حرية الصحافة في السودان تعود إلى 2008
وقال مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن، بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، إن القرار اتخذ ارتكازا على المواد (24، 25د) من قانون الأمن الوطني لسنة 2010م والتي تخول للجهاز استخدام سلطاته بتعليق أي مطبوعة تعرض الأمن القومي للمخاطر.

وتعتبر صحيفة التيار الإصدارة الثالثة في السودان التي تتعرض للإيقاف بواسطة جهاز الأمن بعد تعليقه وإغلاقه صحيفتي رأى الشعب وألوان على خلفية مقالات وحوارات اتصلت بزعيم حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم الذي قتله الجيش السوداني في شهر ديسمبر الماضي بعد معارك في شمال كردفان.

ونشرت صحيفة التيار خلال الأسابيع الماضية سلسلة من التحقيقات حول قضايا فساد بشركة السودان للاقطان التابعة لمشروع الجزيرة بوسط السودان ، لكن الرئيس السوداني عمر البشير قال في حوار تلفزيوني ان المستندات الخاصة بفساد تلك الشركة وصلته قبل نشر التحقيقات في الصحيفة وحولها بنفسه إلى جهاز الأمن الاقتصادي مؤكدا ان الدولة لن تتهاون في محاربة الفساد حال توثيقه بالمستندات والشواهد وأشار إلى أنهم لن يأخذوا الناس بالشبهات للإيحاء بان الدولة لا ترضى الفساد

ويرجح ان يكون تعليق الصحيفة ذى صلة بمقال كتبه الأستاذ بجامعة الزعيم الأزهري فى الخرطوم محمد زين العابدين عثمان الذي وجه فيه انتقادات شديدة الى الرئيس السوداني عمر البشير على خلفية المقابلة التلفزيونية التي أجراها قبل نحو ثلاث أسابيع وتناول فيها تطورات قضايا داخلية مهمة بينها مذكرات الإصلاح المرفوعة من القيادات الإسلامية فى السودان .

وتفيد معلومات متداولة في الأوساط الصحفية بالخرطوم ان السلطات الأمنية غضبت لانتقاد الكاتب القوات المسلحة والرئيس عمر البشير حين قال “أن من حق الإسلاميين رفع مذكرة لتنظيمهم اذا أحسوا بان مشروعهم ودولتهم التى بنوها، صارت ظالمة وأن مشروعهم الإسلامي ضاع هباءاً منبثاً مع سلطة فسدت وأفسدت وأضاعت الوطن والعباد ولذلك لا بد من تصحيح المسار.”

وقال الكاتب الذي اعتقلته الأجهزة الأمنية بعد ذلك أيضا ان “الرئيس البشير على يقين بان البقية الباقية معه من المنتمين فكراً وثقافة لمشروع الحركة الإسلامية لو رفعوا أيديهم عن النظام اليوم لسقط هذا النظام غداً ولن تنفعه عضوية المؤتمر الوطني المليونية ولأن هذه الملايين لم تنفع المشير نميري عندما أستعدى الإسلاميين ورمى بقياداتهم في السجون.”

وأضاف الكاتب “الإسلاميون هم الذين ثبتوا هذا النظام وهم الذين قدموا الشهداء في حرب الجنوب وهم الذين سهروا وحركوا مسيرات التأييد وهم الذين خدعوا الشعب السوداني باسم الدين طوال السنوات الماضية ليستمر حكم الإنقاذ أكثر من أثنين وعشرين عاماً ولن تنفعك القوات المسلحة حتى ولو كانت معك على قلب رجل واحد ولكن فيها الكثيرين الذين يأتمرون بأمر الحركة الإسلامية وليس بأمر القائد العام او الأعلى.”

.وأكد مسؤول الإعلام فى جهاز الأمن والمخابرات ضرورة الحفاظ على الأمن القومي والروح المعنوية للقوات المسلحة والنظامية الأخرى وعدم جرها لخانة الاتهام أو طعن ظهرها في الظروف الأمنية البالغة التعقيد التي يمر بها السودان.

وأشار إلى أن الجهاز وعبر إدارته القانونية فتح بلاغاً في مواجهة الصحيفة لدى النيابة المختصة وسيظل صدورها معلقاً لحين الفصل في الإجراءات القانونية التي اتخذت في مواجهتها.

وشدد على ان إيقاف الصحيفة لا يعتبر ردة عن مناخ الحريات المتاحة بالبلاد بل دعوة لممارسة صحفية واعية بعيدة عن المهاترات التي لا تتسق مع أخلاقيات المهنة ومواثيق الشرف الصحفي.

وأبدت أسرة تحرير التيار رفضها للقرار الذي وصفته بالجائر وأسفت فى بيان أصدرته أمس على الخطوة وأشارت الى انه منذ استعار حملتها الأخيرة وفتح الصحيفة لعدد من ملفات الفساد خاصة داخل شركة الأقطان توقعت ان يضيق صدر الحكومة على الحملة وبالفعل بدأت بمصادرة العدد رقم ( 904) بتاريخ 20 / 2/2012م بعد انتهاء طباعته .

وقال البيان انه فى الساعة السادسة والربع من مساء الأربعاء ابلغ نائب رئيس التحرير عبر الهاتف بتعليق صدور الصحيفة إلى أجل غير مسمى دون أن يسلم الإقرار كتابة

وأعلن فريق التحرير انه عازم على الدخول فى اعتصام داخل مباني الصحيفة الى حين انجلاء الأزمة واسترجاع حق الصحيفة القانوني والدستوري في الصدور

كما افاد البيان ان رئيس التحرير عثمان ميرغني سيقطع زيارته للملكة العربية السعودية التي كان غادر إليها أمس برفقة مجموعة من رؤساء تحرير صحف سودانية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *