Sunday , 5 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وزير النفط : السودان يستقطع حقا أصيلا ولن يفرط فيه

الخرطوم 19 يناير 2012 — فى أول تعليق رسمي لوزير النفط السوداني حول اتهامات دولة الجنوب للخرطوم بسرقة النفط ، رفض عوض الجاز توصيف تصرف حكومته بالسرقة وشدد على انها تستقطع حقا أصيلا ، لن تفرط فيه خاصة وإنها تأخذه وفقا للتكلفة الموضوعة لثمن التكرير والتخزين بجانب رسوم المرور.

عوض الجاز
عوض الجاز
واكد ان السودان لجأ الي تلك الخطوة بعد رفض الجنوب جميع المقترحات التى طرحت فى التفاوض ونوه الى ان الخرطوم دفعت بمقترحاتها حول تكلفة البرميل منذ يونيو من العام الماضي لكنه لم يبدأ في أخذ حقوقه إلا خلال ديسمبر الفائت.

وأضاف “صبرنا علي كل الممارسات منذ اتفاقية السلام مروراً بتنفيذها، لكن للاسف الجنوبيين يستمعوا لاخرين، ونقول لهم “اسمعوا كلام الببكيكم ما تسمعوا كلام البضحكم” مشيراً الي ان الجنوبيين يعتبرون الشماليين “جلابة ومستعمرين” وتابع “لكن في الآخر سيعرفون الصديق من العدو”

وكان الوزير هنا يلمح إلى المقترحات المتعلقة ببناء خط أنابيب بترول جديد لنقل إنتاج الجنوب عبر كينيا مباشرة او يوغندا منها إلى ميناء مومباسا في كينيا.

وانتقد الوزير الذى تحدث للمرة الأولى بعد عودته للمنصب الاستجابة للمقترحات المقدمة في طاولات التفاوض وزاد “قدمنا مقترح لتكلفة البرميل ولم نغب عن اي جلسات للتفاوض دون ان نجد اي استجابة من الطرف الاخر، لكن للصبر حدود، لن نضيع حقوقنا ، واخذ الحق ليس بدعة، حينما لم نتفق قررت الدولة اخذ البترول بما يوافق قيمة التكلفة”.

وأكد الجاز الذى تحدث بعد زيارة لجنة برلمانية مختصه لوزارته ، العمل المتصل لسد عجز فقد بترول الجنوب.

في بداية المفاوضات حول نفقات نقل النفط ربط رئيس الوفد الجنوبي المفاوض باقان أمون بين حل قضية النفط والخلاف حول أبيي إلا انه عاد مؤخرا وأصبح يؤكد على الشمال ديون مترتبة عليه تجاه الجنوب وان جوبا يمكن ان تعفيه عنها وتدفع مبلغا إضافيا شريطة ان يقبل السودان بأسعار السوق العالمية في نقل النفط الخام.

الى ذلك وجهت وزارة الخارجية السودانية انتقادات عنيفة لكبير مفلوضى دولة الجنوب باقان اموم لعقده مؤتمرا صحيفا بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا غالط فيه بطريقه لاموضوعية الحقائق بدلا عن الشروع في المفاوضات والرد على مقترحات الحكومة التي دفعت بها إلى الآلية الأفريقية.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية العبيد مروح اتهامات باقان للسودان بسرقة السودان “مزايدة سياسية” وقال بان اجواء التفوض غير مشجعة بالمرة ،ودعا الاتحاد الافريقي للضغط على الجنوب لاستئناف المفاوضات ،واعترف فى تصريحات امي بتفريغ الخرطوم شحنتى سفينتي النفط المحتجزتين بميناء بورسودان لإجراءات احترازية.

واكد المروح تواصل عثرات المفاوضات لليوم الثالث ،واكد ان الوفد الفنى لحكومة الخرطوم لن يتوجه الى أديس أباب ما لم يتأكد من وصول الوسيط الرئيس ثامبو امبيكى واشار الى ان الفريق المتواجد على الطاولة سياسي.

واشار الى ان باقان قال بانهم سيدفعون للخرطوم قيمة المبلغ الذي كان يدفعونه للشركات الناقلة للنفط ولكنهم لا يدفعون والشركات لا تدفع لنا ” منوها لان احتجاز السفينتين بميناء بورتسودان يعود لعدم دفعها رسوم الميناء .

وقال ” نعالج تفريغ حمولة النفط لاسباب احترازية خوفا من حدوث اضرار للخط الناقل اذا امتلأت المستودعات وتوقف ضخ الخام ما سيودي لزيادة التكلفة”

Leave a Reply

Your email address will not be published.