Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قمبارى يطلب من المجتمع الدولى حماية وثيقة الدوحة

أديس ابابا 30 نوفمبر 2011 —حث الوسيط المشترك والممثل الخاص لبعثة “يوناميد” بدارفور ابراهيم قمبارى الاتحاد الافريقى والمجتمع الدولى على اتخاذ اجرءات حاسمة لدعم المكاسب الاساسية التى تحققت مؤخرا، محذراً مجلس الامن والسلم الافريقى من تجدد العنف وتقويضه التقدم الذى انتجته وثيقة الدوحة لسلام دارفور بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة.

رئيس بعثة اليوناميد بدارفور ابراهيم قمباري
رئيس بعثة اليوناميد بدارفور ابراهيم قمباري
وابلغ قمبارى مجلس الامن والسلم الافريقى فى اجتماعه في العاصمة الأثيوبية اديس ابابا امس بعدم استبعاد احتمالات تجدد الاعمال العدائية بدارفور، مؤكداً ان تجدد القتال لايشكل فقط تحديا لبعثة اليوناميد فى حماية المدنيين وانما يؤدى الى تقويض الجهود الرامية لاجراء حوار داخلى ذو مصداقية.

واشاد قمبارى حسب بيان الى تنفيذ حكومة السودان التزامها بمنح منصب نائب الرئيس الثانى لرجل من اهل دارفور بالاضافة لتعيين التجانى السيسى رئيسا للسلطة الانتقالية لدارفور. وفيما يتعلق بالخطاب العدائى ضد الحكومة من قبل الحركات غير المنضمة لعملية السلام دعا قمبارى الاتحاد الافريقى والمجتمع الدولى الى مضاعفة الجهود المناهضة للوسائل العسكرية التى تتبناها تلك الحركات من اجل النهوض باهدافها السياسية. وحث المجلس على تشجيع جميع الاطراف للسير فى طريق المفاوضات ودعم الحوار الداخلى بكل مصداقية وشفافية.

وقال قمبارى ان العمليات العدائية بين الحكومة والحركات المسلحة انخفضت منذ اخر تقرير لمجلس الامن والسلم الافريقي فى يوليو العام الماضى لكنه نبه لانعدام الامن فى بعض اطراف الاقليم، لافتاً لمقتل اربعة من قوات حفظ السلام فى اكتوبر الماضى.

وفي المقابل اظهر اعضاء فى المجلس الافريقى دعمهم للبعثة فى مساعيها لصالح الامن والسلام والتنمية بدارفور. ودعوا حكومة السودان لاجراء تحقيق فورى حول مقتل الجنود الاربعة وتقديم مرتكبى الجرائم للعدالة، كما شددوا على اهمية مشاركة جميع الاطراف لضمان الاستهلال الفورى لمفاوضات الحركات عير الموقعة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.