Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

واشنطن تطالب حكومة الجنوب بوقف دعم متمردي النيل الأزرق وجنوب كردفان

الخرطوم 22 نوفمبر 2011 — طالب البيت الأبيض الأمريكي حكومة جنوب السودان بالكف عن دعم متمردي جنوب كردفان والنيل الأزرق في بيان صدر مساء أمس في واشنطن، محاولة إقناع الخرطوم بعد مساندتها للتمرد في هذه المناطق.

الرئيس سلفا كير يجتمع مع نائب مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي دينس ماكدوناه  في جوبا الاثنين 21 نوفمبر 2011 (حكومة جنوب السودان)
الرئيس سلفا كير يجتمع مع نائب مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي دينس ماكدوناه في جوبا الاثنين 21 نوفمبر 2011 (حكومة جنوب السودان)

وتعتبر هذه الخطوة أول إشارة علنية تعبر عن عدم الإدارة الأمريكية التي تكلفت بتوفير الدعم الدبلوماسي لإعلان دولة جنوب السودان المستقلة وتعمل جاهدة على تسهيل التفاوض حول المسائل العلاقة بين جوبا والخرطوم.

وجاء الإعلان عن هذا الموقف اثر زيارة قام بها نائب مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي دينس ماكدوناه وبرفقته المبعوث الخاص للسودان برنستون ليمان إلى الخرطوم وجوبا ناقش فيها المفاوضات بين البلدين والنزاع الدائر في النيل الأزرق وجنوب كردفان والعلاقات بين البلدين.

وقال البيت الابيض أن ماكدوناه أكد خلال اجتماعه بالرئيس سلفا كير أمس في جوبا “على ضرورة احترام سيادة السودان، بما في ذلك التوقف عن دعم الحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال في جنوب كردفان والنيل الأزرق.”

وقال البيان الرئاسي إن الاجتماع ناقش أيضا السبل الكفيلة لإحراز تقدم في حل ما تبقى مسائل عالقة في اتفاق السلام الشامل.

أجرى نائب مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي دينس ماكدوناه محادثات في الخرطوم أمس مع وزير الخارجية السوداني على كرتي ناقشت العلاقات الثنائية بين السودان وأمريكا والأزمة الناشبة مع دولة الجنوب والقضايا العالقة بين البلدين.

وكان دينس ماكدوناه قد اجتمع أول أمس بوزير الخارجية السوداني على كرتي وناقش معه ذات القضايا.

وصرح الناطق الرسمي للوزارة ان الوزير ابلغ ماكدوناه رؤية الحكومة تجاه الموضوعات العالقة كما أطلعه على مجمل الأوضاع بالبلاد خاصة الأوضاع الإنسانية في النيل الازرق والجنوب كردفان، وأكد كرتي متابعتها وتقييمها المتصل وان الحكومة تتخذ على ضوءها الإجراءات لمعالجة الشؤون الإنسانية .

وطالبت واشنطن مرات عديدة الخرطوم بالترخيص لمنظمات الإغاثة الدولية بإقامة معسكرات وإيصال العون الإنساني إلا أن الخرطوم ترفض السماح بذلك في كردفان أو النيل الأزرق تقول أنها لا تريد تكرار تجربة دارفور في هذه المناطق بحيث تصبح المعسكرات مربطا لأنصار التمرد وواجهة للازمة السياسية في المنطقة.

وكان المبعوث الأمريكي للسودان قريشن طالب جوبا في الماضي سرا بالتوقف عن دعم حركات دارفور المسلحة إلا أن هذه أول مرة تعلن فيها واشنطن عن امتعاضها من سياسية جوبا في محاولة منها لإقناع الخرطوم بالتعاون معها في حسم القضايا العالقة خاصة النزاع حول أبيي أو إنهاء النزاع القائم في جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وأعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال وحركات دارفور المسلحة من العدل والمساواة وجناحي حركة تحرير السودان عن تحالف يهدف إلى الإطاحة بحكومة الرئيس عمر البشير.

Leave a Reply

Your email address will not be published.