Tuesday , 7 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

نائب رئيس الاتحادي المعارض يؤكد عدم مشاركة حزبه في الحكومة القادمة

الخرطوم 17 نوفمبر 2011 — قطع رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي بالإنابة على محمود حسنين بعدم قدرة حزبه على اتخاذ قرار بالمشاركة فى الحكومة السودانية المرتقب إعلانها في غضون الأيام القادمة.

على محمود حسنين
على محمود حسنين

وهاجم حسنين الذى يرأس أيضا تنظيم الجبهة العريضة ،الرئيس السوداني عمر البشير وهدده بقرب الإطاحة مستغربا تدخله السافر فى الشأن الاتحادي وطلبه من رئيس الحزب محمد عثمان الميرغنى فصل حسنين من الحزب كشرط لدخول الحكومة ، وكشف فى مقابلة مع (سودان تربيون) من القاهرة أمس عن اتصالات تجرى بينهم وتحالف الجبهة الثورية المولود حديثا لإسقاط حكومة الخرطوم .

واكد حسنين ان رئيس الحزب محمد عثمان الميرغنى يدرك طبيعة المخاطر التى تحيط بمشاركته المؤتمر الوطنى واشار الى ان الميرغنى ابلغه فى لقاء سابق جمعهما بالقاهرة اواخر يوليو الماضى بعدم نيته المشاركة فى الحكومة مهما كان العرض واضاف على محمود “لا احسب ان رئيس الحزب سبتخلى عن هذا الالتزام فبجانب انه رئيس للحزب فهو مرشد لطريقة صوفية كبيرة – الختمية- والتى اذا قالت فعلت “.

وقال حسنين بان دستور حزبه يمنع التحالف والتشارك مع اى نظام شمولى وشدد على ان الاستمرار فى الاحتفاظ بعضوية الحزب متوقف على مقاتلة نظام “الانقاذ” باعتباره دكتاتورى شمولى مؤكدا ان القبول بالمشاركة يعتبر خرقا وخروجا على دستور الحزب الذى اقر فى مؤتمر المرجعيات بالعام 2004.

ومضى حسنين الى ان حزبه سطر تاريخا نضاليا منذ عهد الرئيس ابراهيم عبود الذى ادخل اسماعيل الازهرى السجن الى ان استشهد بمعتقلات الرئيس جعفر نميرى ، منوها لاى ان رئيس الحزب محمد عثمان الميرغنى تعرض ايضا لمضايقات واعتقالات فى عهد نميرى وحكومة الانقاذ الحالية ونوه الى قيادة الميرغنى التجمع المعارض وتشكيله جيش الفتح الذى حارب الخرطوم لسنوات ، واشار حسنين الى ان جماهير الاتحادى تقف فى طليعة المطالبين باسقاط النظام مشددا على عدم جوار مشاركة الاتحادى فى نظام تقاتله الجماهير والا بات فى مواجهة مباشرة مع قواعده قبل الشعب باكمله.

وقال حسنين ان النظام السودانى ارتكب جرائم ابادة ونفذ اعتقالات ومصادرات للحقوق بما يضعه فى طائلة الخيانة واردف “بالتالى فمن يشارك هذا النظام الحكم يشارك ايضا فى خيانته” مؤكدا ان الشعب سيقتص من الحكومة وكل من يتعاون معها واضاف بانه لايعتقد بان اى قائد سودانى سيضع حزبه او نفسه فى مايشبه الانتحار ويؤدى فى النهاية الى قبر الحزب وتصفيته.

وابدى القيادى الاتحادى ثقته فى ان حكومة الخرطوم تلفظ انفاسها الاخيرة وقال انها مهددة بالسقوط فى اى لحظة وباسرع مما يتصور الجميع واضاف “كيف يمكن لحزب ان يرتضى لنفسه ان يقبر مع هذا النظام خاصة اذا كان هذا الحزب هو الاتحادى الديموقراطى.

واتهم حسنين شخصيات فى حزبه تعمل لحساب المؤتمر الوطنى ولاتعبأ لامر الاتحادى ولاتاريخه او مستقبله واضاف “هؤلاء تعاملوا مع الوطنى فى مسعى يائس وبائس للقضاء على الاتحادى وقيادته “معلنا تبرؤ جماهير الاتحادى من تلك الشخوص مؤكدا انها ستلقى حسابا عسيرا فى يوم قريب.

وبشان اشتراط البشير على الميرغنى اقصائه من الحزب كمقدمة لدخول الحكومة قال حسنين ان تصريح الرئيس السودانى يوضح حالة الذعر التى وصل اليها خوفا من تنظيم الجبة العريضة الداعى لاسقاط حكمه فى الخرطوم واضاف “نطمئنه بان جماهير الجبهة العريضة اقرب اليه من حبل الوريد ، وسواء بقيت فى الحزب او غادرته فنهاية نظامه قريبة”واعتبر حسنين طلب البشير يحكى استخفافا بالاتحادى واردف يقول “كانه لايكتفى بتجنيد عملاء داخل الحزب ،انما يريد ايضا ان يبعد المقاتلين والملتزمين بخط الجماهير عن قبادة الحركة الاتحادية” ومضى حسنين للقول بانه ليس موظفا ليعزل وان منصبه ارتضاه تحت ضغط المؤتمرين ورغبة الميرغنى الشخصية ، واشار الى انه ليس وافدا على الحركة الاتحادية كما البشير الذى وفد للحركة الاسلامية وزاد بقوله “البشير لايجب ان يتحدث عن الرجال ، يكفيه التحدث فى حفلات الرقص والغناء”.

وحول التحالف الجديد بين الحركة الشعبية ومسلحى دارفور قال حسنسن ان الجبهة العريضة تمد يدها لكل القوى الساعية لاسقاط النظام واكد الاستعداد للتحاور معها معلنا ابتدار لقاءات مع مسؤوليها فى لندن وتمنى ان تتصل مستقبلا وصولا للهدف المشترك محذرا قوى المعارضة من الدخول فى حوار مع النظام منعا لاضعافها وبالتالى تكرار ما اسماها باخطاء لماضى .

Leave a Reply

Your email address will not be published.