Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مندوب السودان فى الامم المتحدة يكيل الانتقادات لمجلس الامن ومسؤولين دوليين

الخرطوم 13 نوفمبر 2011 — وزعت الخرطوم حزمة من الانتقادات فى كل الاتجاهات من داخل مجلس الامن الدولى الذى لم يسلم بدوره منها لتجاهله تصرفات دولة الجنوب التى اعتبرها مسؤولة عن اذكاء التوتر كما هاجم مندوب السودان فى الامم المتحدة دفع الله الحاج على مسؤول عمليات حفظ السلام فى الامم المتحدة ومبعوثة الامم المتحدة الى جنوب السودان هيلدا جونسون.

مندوب السودان فى الامم المتحدة دفع الله الحاج على
مندوب السودان فى الامم المتحدة دفع الله الحاج على

وأجرى مجلس الأمن الجمعة نقاشات مطولة بشأن التطورات الأخيرة بين جمهوريتي السودان وجنوب السودان وقدم مندوب السودان بيانا أكد في مستهله إلتزام الخرطوم بالتسوية السياسية لما تبقى من موضوعات عالقة بين البلدين

وأشار المندوب فى بيانه إلى أن مجلس الأمن لم ينبه دولة الجنوب للتركيز على قضاياها الداخلية بدلاً من الخوض في إزكاء التوتر والدخول في حروب جديدة ،. منبها الى مشاركة جوبا فى اجتماع كاودا الذى شاركت فيه مسلحى دارفور والحركة الشعبية بهدف التنسيق العسكرى لاسقاط النظام فى الخرطوم

وهاجم المندوب السودانى تصريحات وكيل الأمين العام لإدارة عمليات حفظ السلام هيرفي لادسو منوها الى ان الخرطوم قدمت تسهيلات كبيرة له اثناء زيارته الاخيرة ومكنته من التقاء القيادة السودانية على راسها الرئيس عمر مشيرا الى ان لادسو اسهب فى سرد التصريحات التي أدلى بها رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت وان ذات السرد المطول كان يجب أن يكون من ممثل حكومة الجنوب وليس السكرتارية .

وجدد دفع الله التاكيد على تورط حكومة الجنوب في الأحداث التي شهدتها ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق مشيراً إلى العديد من الشكاوى التي سبق وأن أودعها السودان لدى مجلس الأمن ، مضيفاً بأن الفرقة الرابعة للجيش الشعبي لتحرير السودان تقاتل الآن بكامل عتادها داخل الأراضي السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وأنها أدخلت عددا من الدبابات منذ أن كانت بعثة الأمم المتحدة في السودان UNMIS موجودة هناك .

واشار الى أن هذه المعلومات موجودة ضمن وثائق اللجنة العسكرية المشتركة و تمثل دليلا واضحا وقاطعا على تورط حكومة الجنوب .

واتهم المندوب السودانى الممثل الخاص للأمين العام لجنوب السودان هيلدا جونسون بافتقار الحياد والدفع بافادات سالبة والدفاع الشديد عن حكومة الجنوب ، مركزة فقط على القصف الجوي والعمل العسكري للقوات المسلحة السودانية ضد دولة الجنوب ، وقال دفع الله “كان عليها أن تتحدث بحياد تام وتدلي بالمعلومات التي يمليها عليها واجبها وهي موظفة الآن في الأمم المتحدة بأن تعكس تفاصيل عن حركة القوات الجنوبية ودعم الجنوب عسكرياً لحركات التمرد .

وبشان التطورات التي شهدتها ولاية النيل الأزرق أكد المندوب الدائم إن والي الولاية السابق مالك عقار ابتدر التمرد ورفع السلاح مما إدى إلى زعزعة الإستقرار في تلك الولاية .وشدد على ان المنطقة تشهد حاليا استقرارا بعد تدخل القوات المسلحة وأعادت الأمور إلى طبيعتها .مستبعدا تنفيذ اى أعمال عسكرية خلال الايام المقبلة بعد حسم التمرد ناهيك أن يكون هناك قصف جوي .

وقطع دفع الله بان الترويج للقصف الجوى مجرد إفتراءات من بعض وسائل الإعلام واضاف ” ليس من المتوقع أن يعمل مجلس الأمن وفقاً لمعلومات مصدرها المنظمات الطوعية وبعض وكالات الإعلام المنحازة بينما هناك بعثة للأمم المتحدة موجودة مهمتها الأساسية هي توفير مثل هذا المعلومات”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.