Wednesday , 24 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تستدعى السفير البريطاني لانتقاده الأوضاع فى السودان

الخرطوم 19 اكتوبر 2011 — استدعت وزارة الخارجية السودانية، أمس، السفير البريطاني بالخرطوم؛ نيكولاس كاي، على خلفية ما نشره في مدونته الشخصية من انتقادات للأوضاع الاقتصادية في السودان والمظاهرات المطلبية الاخيرة.

السفير البريطاني في الخرطوم نيكولاس كاي
السفير البريطاني في الخرطوم نيكولاس كاي
وقالت الخارجية إن معلومات السفير غير دقيقة، كما أفادت بأنه اعتذار شفاهة وتعهد بتحري الدقة فى استقاء المعلومات مستقبلا وأبدى اسفا لسوء الفهم الذي خلفته كتاباته وشدد على انه سعى لتوضيح رؤيته لتطورات الأوضاع في السودان ليس الا

وصرح وكيل وزارة الخارجية؛ رحمة الله محمد عثمان،بانه ابلغ سفير بريطانيا بأن كثيراً من المعلومات التي تضمنتها مدونته غير دقيقة ولم توضع في سياقها الموضوعي، بينها حديثه عن الأوضاع الإنسانية والوضع في منطقة أبيي وعن الحكومة ذات القاعدة العريضة وهي مواضيع تطرق لها السفير في مقاله الاسبوعي الذي نشر على المدونة في يوم الاثنين الماضي.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية العبيد مروح فان الخرطوم نقلت لكاى أن أبواب وزارة الخارجية ظلت مفتوحة لبحث الموضوعات التي تشكل محل اهتمام مشترك منوها فى تصريحات للصحفيين ان السفير البريطاني وعد بتحري الدقة مستقبلا عند تناول الأحداث فى السودان.

وكان السفير البريطاني انتقد بشدة الاوضاع الإنسانية فى السودان في مقال كتبه بعنوان (الاحتفال بيوم الغذاء العالمي في السودان؟) ونوه الى إن الاحتفالات باليوم الغذائي يصادف السودان في أشد حالات التدهور الغذائي، وقال إنه لم ير بعد عودته للسودان بعد رحلة إلى لندن سوى ارتفاع الأسعار، وانتقد عدم تشكيل الحكومة العريضة، وزيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد للخرطوم.

وهاجم نيكولاس كاى الرفض المستمر لحكومة الخرطوم اللسماح بوصول المساعدات الدولية الى النيل الأزرق وجنوب كردفان المتأثرتين بالنزاعات جعل الأمر أكثر سوءً بالنسبة للمدنيين. مشيرا الى انعدام ما يبشر بانتهاء الحرب هناك واضاف ” يعاني المدنيون بينما القادة يتركون الأرواح تضيع بدلاً من الجلوس حول طاولة الحوار. سوء التقدير، الاعتزاز المفرط بالنفس وإحساس القوة المبالغ فيه يجلب المعاناة إلى عشرات الآلاف. في نفس الولايتين التي كان من المفترض أن تزرع وتنتج الغذاء لمعظم أهل السودان “.

واشار السفير الى ان الحياة اليومية فى الخرطوم تزداد صعوبة . وارتفعت الأسعار فيها بنسبة بلغت 20-25% في شهر واحد. واضاف “ليس من المستغرب أن تظهر في الخرطوم بوادر احتجاجات في الأسابيع القليلة الفائتة وليس من المستغرب أيضاً أن تكون أولوية الحكومة الأولى هى الاقتصاد كما ذكر الرئيس البشير أمام المجلس الوطني الأسبوع المنصرم .”

ومضى السفير الى انتقاده عدم حصول تقدم في قضية أبيي وعدم الالتزام بالاتفاق الانتقالي بينما لم تنسحب القوات السودانية بالرغم من انتشار القوات الإثيوبية بواسطة القوات المؤقتة للأمم المتحدة في أبيي UNISFA، مشيرا الى تعثر تشكيل الحكومة ذات القاعدة العريضة بالخرطوم كما إن طريقة مراجعة الدستور مازال يكسوها الغموض، ونوه كاى الى زيادة القيود على الصحافة بما في ذلك إغلاق بعض الصحف، الاعتقال المستمر للمدافعين عن حقوق الإنسان وزيارة الرئيس الإيراني .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *