Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وزير سوداني يتهم عقار بادارة نشاط مشبوه لنشر العلمانية

الخرطوم 13 اكتوبر 2011 — جدد وزير الدفاع السودانى الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين التأكيد على استعداد القوات المسلحة دخول مدينة الكرمك معقل الحركة الشعبية فى شمال السودان قريباً فى وقت اتهم مسؤول امنى رفيع زعيم الحركة المتمردة مالك عقار بإدارة نشاط مشبوه يرمى لوقف النشاط الإسلامي ونشر العلمانية في الولاية بدعم من جهات أوروبية وأميركية.

وقال وزير الدفاع مخاطبا تخريج «500» من طلاب الكلية الحربية ضاحية كررى أمس إن الكرمك ستنضم إلى ركب السلام بوصفها آخر معاقل التمرد، و اضاف “سنزف البشارة إلى الجميع بتحريرها قريباً”

وفى ذات الاتجاه قال مسؤول أمني رفيع في ولاية النيل الأزرق، إن الجيش والقوات النظامية تحرز تقدماً كبيراً في الخطوط الأمامية لميدان القتال، متهماً جهات أميركية وأوروبية -لم يسمها- بتقديم دعم لوالي الولاية المقال مالك عقار.

وأبلغ المسؤول، الذي فضّل عدم نشر اسمه، وفداً من جمعية القرآن الكريم بولاية الخرطوم زار النيل الأزرق لدعم المتأثرين بالأحداث الأخيرة، أن مركز مالك عقار الثقافي كان يعمل على نشر النشاط الكنسي فيما يعرف بـ”غسيل المخ”.

ورأى أن الحركة الشعبية لم يكن لها أي وجود يذكر في الولاية قبل اتفاق نيفاشا للسلام بين الجنوب والشمال في عام 2005، معتبراً أن نيفاشا أعطت الحركة الشعبية ما لم تكن تحلم به. وقال المسؤول إن عقار كان يأتمر بإمرة مستشاره الأميركي، يعد له الخطط والبرامج لتنفيذها على مواطني الولاية.وأشار إلى أن الجيش السوداني والقوات النظامية ظلت تراقب هذه التحرّكات والمخطط الذي كان يعده للانقلاب على الحكومة السودانية بالولاية.

واندلع القتال بين الحركة الشعبية وقوات الجيش السوداني في بداية شهر شهر سبتمبر الماضي بعد فشل الاتحاد الافريقي من المضي قدما في الوساطة بين الطرفين. وكان الرئيس عمر حسن البشير رفض اتفاق اطاري بين الحركة والحكومة للتفاوض حول مشكلة جنوب كردفان وتطبيق المشورة الشعبية ودمج قوات التنظيم في الجيش السوداني.

Leave a Reply

Your email address will not be published.