Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تجدد المواجهات العنيفة بين الحكومة وجيش الحركة جنوب كردفان

الخرطوم 21 سبتمبر 2011 — اعلنت الحركة الشعبية شمال السودان اجبارها القوات السودانية على الانسحاب من احدى المدن في ولاية جنوب كردفان بعد مواجهات عنيفة. لكن المتحدث باسم الجيش السودانى نفى بشدة تلك التصريحات

وقال الامين العام للحركة الشعبية شمال السودان ياسر عرمان في اتصال هاتفي مع فرانس برس “طردت قوات الجيش الشعبي القوات الحكومية من حامية مدينة تلودي”.

وطالب عرمان الخرطوم بالافراج عن 140 من قادة الحركة الشعبية كانت اعتقلتهم، متهما الحكومة السودانية بارتكاب “جرائم حرب” لرفضها ايصال مساعدات انسانية الى ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان المحاذيتين لدولة جنوب السودان الوليدة.

وقال ان “القصف الحكومي يستهدف المدنيين في النيل الازرق وجنوب كردفان”.

واوضح ان الحركة الشعبية استهدفت ا (الاحد) من جانب القوات المسلحة السودانية قرب تلودي، ووقعت معارك عنيفة وتمكن المتمردون من صد الجيش السوداني، مؤكدا انهم يحاصرون تلودي حاليا.

لكن المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد نفى هذا الامر وقال لفرانس برس “كل الامر ان اعدادا قليلة من متمردي الحركة الشعبية حاولوا التسلل للمنطقة وتصدت لهم القوات المسلحة ولم يحدث قتال حقيقي”.

والحركة الشعبية هي القوة التي قاتلت حكومة الخرطوم المركزية ابان الحرب الاهلية السودانية بين الشمال والجنوب (1983- 2005) وانتهت بتوقيع اتفاق السلام الشامل عام 2005 الذي افضى الى ان يصبح جنوب السودان دولة مستقلة في التاسع من يوليو 2011.

لكن بعض المنتمين لشمال السودان من الذين سبق ان قاتلوا مع الجنوب ضد الشمال اعلنوا بعد انفصال الجنوب انهم بصدد مواصلة نشاطهم كحزب سياسي في شمال السودان اطلقوا عليه اسم الحركة الشعبية شمال السودان.

وتدور مواجهات بين مقاتلين منتمين للحركة الشعبية شمال السودان والقوات الحكومية السودانية في ولاية جنوب كردفان منذ الاسبوع الاول من يونيو 2011.

Leave a Reply

Your email address will not be published.