Wednesday , 7 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

نداء المعارضة السودانية لوقف الحرب في النيل الارزق وجنوب كردفان

بسم الله الرحمن الرحيم

نداء السودان

نعم للسلام.. لا لعودة الحرب

نحن رؤساء احزاب ومنظمات قوي الاجماع الوطني ادراكا منا بالمرحلة الحرجة التي تمر بها بلادنا بما يدور من عودة للحرب وتصعيد للعمل العسكري في جنوب كردفان والنيل الازرق ودار فور اضافة للوضع المنذر بالمثل في أبيي و تخوم دولة الجنوب، وتفاقم الأزمات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والتعرض المستمر للصحف والصحافيين وحظر العمل السياسي وانتهاكات حقوق الانسان وقمع الحريات وتردي الخدمات وغلاء المعيشة، وانتهاء الدستور. علي يقين بأن مآلات الوضع في ظل استمرار السياسات الحالية هي دون شك وبال علي شعبنا وبلادنا في الحاضر والمستقبل. فمن منطلق مسئولينا نحن القوى الوطنية التي تمثل ضمير الشعب السوداني فإننا نطالب بوقف الحرب الآن بكافة اشكالها، والدخول فورا من غير ابطاء او تسويف في حوار جاد وبوطنية صادقة تتجاوز اختلافاتنا الحزبية وترتكز على حرصنا على سيادة ووحدة واستقرار وطننا السودان والحفاظ على كرامة شعبنا وأمنه, حوارا يشمل جميع القوى الوطنية المدنية والمسلحة دون تخوين او ادانة لطرف. لكامل اليقين أن الحلول الثنائية والعسكرية لن تقدم أي حلول، وأن تجزئة القضية السودانية لن ينهي الأزمات بل يجرجر البلاد لمزيد من الويلات والأزمات.

انطلاقا من هذه الرؤية، فإننا نطرح الحلول التالية لانهاء الحرب وتحقيق السلام:

1- اعلان الوقف الفوري للحرب بالولايتين وذلك وفق

أ وقف العمليات العسكرية، وما ترتب عليها من اجراءات

ب تسهيل عمليات الاغاثة وتعبئة كافة الجهود الرسمية والشعبية لمساعدة الاهل في مناطق الحروب

ج وقف الحملات الاعلامية التصعيدية

د تجميد جميع القوانين المقيدة للحريات

ه الاعتراف بالحركة الشعبية قطاع الشمال كحزب سوداني له كامل الحق في ممارسة العمل السياسي المدني

2- التحقيق فيما حدث ومعالجة الوضع ميدانيا وذلك وفق

أ تشكيل لجنة محايدة ذات استقلالية لتقصي للاحداث و للنظر في مجمل ما دار بالولايتين، تضم قانونيين وخبراء، وينشر تقريرها للراي العام.

ب تشكيل لجنة من الطرفين والقوي الوطنية لمعا لجة الوضع علي الارض، وذلك بحصر الاغاثات المطلوبة وتسهيل وصولها للمحتاجين والعمل على عودة النازحين واللاجئين باسرع ما يمكن تقديرا للوضع الانساني المتدهور وللعمل على اللحاق بالموسم الزراعي في هذه المناطق الزراعية الأغنى في السودان.

ج نلتزم جميعنا بإدانة وتجريم أي جهة ترفض او تتواني في وقف الحرب فعليا.

تحملا لمسئوليتنا الوطنية والاخلاقية والتاريخية فإننا نتقدم بهذا الاعلان لكافة الفعاليات الوطنية والقطاعات الشعبية نطلبها ونحثها على المشاركة في العمل على انهاء الحرب واستتباب السلام، ونلتزم بالعمل الجاد والدؤوب لتحقيق وتنفيذ هذه الحلول عبر تعبئة جماهيرية وسياسية ودبلوماسية واعلامية تنتظم كافة أنحاء السودان بالعاصمة والولايات، وتعم تجمعات السودانيين بكل دول المهجر ببرنامج عمل يشمل هذه النشاطات لانفاذ هذا الاعلان الذي يهدف لوقف الحرب وتحقيق السلام، ولنا في شعبنا معين . والله ولي التوفيق.

5 سبتمبر 2011م

Leave a Reply

Your email address will not be published.