Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الترابى يحذر الحكام العرب من مصير القذافى

الخرطوم 23 أغسطس 2011 — اظهر الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابى ارتياحا لسيطرة ثوار ليبيا على العاصمة طرابلس واثنى على نهاية ما اسماه “شوط المدافعة الى شوط الفلاح والحكم المتجدد” .

واضاف في اشارة منه إلى جنوح القذافي إلى استخدام السلام ضد المعارضة الليبية بان الطغاة لو عقلوا منذ البداية لتبينوا قوة الشعب ولما تعاملوا معه كعدو متمرد سيما وان الشعب الثائر ما طالب باقتسام ثروة او سلطه لكنه بحث عن الحرية فقط.

واعتبر القيادي الإسلامي المعارض للحكومة السودانية ان ثوار ليبيا نموذجا ومثالا للشعوب لتتحرك ولا تخاف وتتقدم وتقاوم كما ان الدرس يطال الحكام ويؤكد انهم مهما دبروا الاستمرار لانفسهم فانهم زائلون مهما استعملوا من سلاح في وجه طلاب الحرية.

ونصح الترابى القادة والحكام العرب بالاتعاظ من التجارب الثلاث التى شهدتها كل من تونس ومصر واخيرا ليبيا بالاستماع لمطالب الشعب مضيفا “حتى اذا انتهى عهدهم يكون افضل من الذي ينتظر القذافي الان”. وقال الترابى “انا عربي ومسلم انشرح صدري لما يجري في ليبيبا.. وهم عبرة”.

واضاف “الثورات مد تاريخي لا يمكن كبته.. ارجو ان يتعظ الذين في السلطة وان ينجوا بالسودان والنتيجة معروفة ليست لهم وانما عليهم” .

وكشف الترابى فى تصريح امس عن محاولته التدخل فى الازمة الليبية قبل استفحالها ونوه الى انه لم يكن يقف مكانا وسيطا لكنه سعى لتامين مخرج اطيب له من مخرج اخر ربما يتعرض له ان اصر على البقاء في السلطة واضاف ” كنت اريد تبين مدى المرونة فى مواقف بنغازى لكن انقطع بى الطريق بعد حين برغم دخول المحكمة الجنائية على الخط ”

واشار الترابى الى ان القذافى يدرك بان مقتله هو احد من السيناريوهات المحتملة بعد سيطرة السلطة الانتقالية على الحكم في البلاد وفرض سيطرتها على العاصمة طرابلس لكنه متمسك بالتواجد فى طرابلس الى اخر نقطة دم.

واضاف بان مايجرى يحمل عبرا كثيرة سيما وان القذافى يتصرف بكثير من الغرابة ، مشيرا الى انه كان يلتقيه احيانا فينتقد الانظمة الافريقية واحيانا ينتقد الانظمة العربية واضاف “كان يحاورني كثيرا لكنه متقلب في رايه ومن العسير ان تقرا افكاره”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.