Wednesday , 7 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

القوات المسلحة تأسر قائد حركة العدل والمساواة بجنوب كردفان

الخرطوم 22 يوليو 2011 — أعلنت القوات المسلحة السودانية عن أسرها لقائد حركة العدل والمساواة بجنوب كردفان العميد التوم توتو خلال الهجوم المشترك للحركة و الجيش الشعبي بمنطقة التيس بولاية جنوب كردفان . ويُنظر لهذه العملية كخطوة من المتمرد عبدالعزيز الحلو لإستخدام أبناء النوبة لصالح قضية دارفور تكرارا للسيناريو السابق الذي استخدموا فيه لصالح جنوب السودان .
JEM_SK.jpg
وذكرت وكالة الانباء الرسمية ان العميل المعتقل أعترف بهزيمة حركة العدل والمساواة في جنوب كردفان، وتدمير قوتها المشتركة مع الحركة الشعبية خلال العملية التي كانت إدعت الحركة في بيان أمس الأول كسبها .

وأوضح العميد فضل المولى محمد أحمد قائد اللواء الخامس احتياطي بمنطقة التيس أنه في السابع عشر من الشهر الجاري أن القوات المسلحة تمكنت من تكبيد القوات المشتركة من الحركتين خسائر فادحة في الأرواح والمعدات ، وأسر القائد الذي يتبع لحركة العدل والمساواة، مؤكدا جاهزيتهم لتدمير أي قوة تتبع للحركة الشعبية وحماية كل أراضي السودان في كل الإتجاهات .

و قال العميد التوم توتو قائد قوات حركة العدل والمساواة طبقا “لسونا” أنه أصيب خلال مهاجمتهم لمنطقة التيس وأن العربة يستغلها احُرقت بسبب القصف ، والقوة التي كان يقودها والعربات التي كانت تستغلها تم تدميرها

وأبان أنه قدم للمنطقة بتكليف من حركة العدل والمساواة، وأنه تحرك من راجا ومنها الى واو ثم قوقريال ثم بانتيو حتى وصل لمنطقة جبال النوبة حيث إلتقى بالقائد عبدالعزيز الحلو . وأبان أنه بعد أن سيطرت القوات المسلحة على منطقة التيس تحرك من منطقة البرام على رأس قوة على متن عدد من العربات وقاموا بمهاجمة منطقة التيس ، إلاّ أن القوات المسلحة تصدت لهم و أصيب في الرأس و تم أسره .

وقالت الوكالة الرسمية أن العميد التوم كشف عن تلقيه دعماً مادياً ولوجستياً من حكومة جنوب السودان ، كما أنها مهدت له الطريق حتى وصله إلى داخل ولاية جنوب كردفان، وأبان أنه تلقى دعماً مالياً آخر من حركة العدل والمساواة وكان ذلك عبر جوبا من أجل الترتيب لتحركه إلى المنطقة .

ووصف المعاملة التي يتلقاها من جانب القوات المسلحة في الأسر بأنها جيدة ، وقال “بعد أن تم أسري تم تقديم الاسعافات اللازمة لي بواسطة أفراد السلاح الطبي ومن ثم تم نقلي لكادوقلي .

والجدير بالذكر ان الجيش السوداني كان قد اتهم الجيش الشعبي في جنوب كردفان بالقيام بالهجوم ونفى مشاركة حركة العدل والمساواة وفي العملية قائلا انه لم يجد ما يثبت ذلك.

كما ان حركة العدل والمساواة كانت قد اشارت إلى انها سيطرت على المنطقة في هجوم مشترك مع الجيش الشعبي على حامية التيس وقتلت 150 فردا من القوات الحكومية واستولت على كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر. ولم تصدر قوات الحلو أي بيان او تصريح تقول فيه بمشاركتها في العملية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.