Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يقول بان أمريكا غير جادة في تطبيع العلاقات مع السودان

الخرطوم 26 يونيو 2011 — اتهم الرئيس السوداني عمر البشير جهات خارجية ،على رأسها أمريكا بتضخيم ما أسماه “خلافات تقليدية محدودة” في دارفور وقال ان الحكومة الامريكية غير جادة و لن تطبع علاقاتها بالسودان مهما قدم من تنازلات.

bashirfrowning8-2.jpg

وقال البشير في تصريحات للتليفزيون الصيني “سى سى تى فى”: ” وجد أعداء السودان في قضية دارفور فرصة مناسبة لإيذاء السودان والنيل منه، وأن قضية دارفور مجرد خلافات تقليدية بسبب الصراع على المرعى وموارد المياه، وكانت هناك احتكاكات تقليدية تعالج في إطار أعراف وتقاليد أهل دارفور”. وقال “نحن على قناعة أن أمريكا لن تطبع علاقاتها معنا مهما فعلنا ومهما وقعنا من اتفاقيات وإذا انتهت كل المشاكل فى السودان فسيخلقون مشكلات جديدة”.

وتفرض أمريكا عقوبات اقتصادية على السودان كما ان اسمه موضوع في قائمة الدول الداعمة للإرهاب. وقد وعدت الإدارة الأمريكية السودان برفع العقوبات بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل في 2005 وبعد ذلك ربطت رفع العقوبات مع حل مشكلة دارفور وعادت وربطتها مرة اخرى مع تنفيذ اتفاقية السلام الشامل من ترسيم حدود وبرتوكول اببيي.

وذكر البشير أن التعاطي الغربي مع أزمة دارفور هي تغطية للفظائع التي تم ارتكابها في العراق وأفغانستان، لذا قام الغرب بالتركيز على دارفور وشكل منظمات مثل “إنقاذ دارفور” والتي تضم نحو 165 منظمة يهودية، كما تم جمع أموال ضخمة حتى من طلبة المدارس لكنها لا تذهب لدارفور بل تذهب لصالح تلك المنظمات.

كما انتقد عدم ضغط المجتمع الدولي على الحركات المسلحة في دارفور لإجبارها على توقيع اتفاق سلام شامل لأزمة الإقليم، قائلاً: “عندما وقعنا اتفاق أبوجا للسلام بشهادة كل المجتمع الدولي، جرى التأكيد على أن الاتفاقية نهائية وأن أي جهة لا توقع على الاتفاقية ستعاقب، ولكن بعد التوقيع تمت معاقبة الحكومة وليس الجهات الرافضة”.

واستبعد البشير أي تطبيع في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية، وقال: “نحن على قناعة بأن أمريكا لن تطبع علاقاتها معنا مهما فعلنا ومهما وقعنا من اتفاقيات، وإذا انتهت كل المشاكل في السودان فسيخلقون مشكلات جديدة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.