Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حرب مدن فى جنوب كردفان و انباء عن اصابة الحلو و هارون يقر بتدهور الامن

كادوقلى 8 يونيو 2011 –
بعث الجيش السودانى بتعزيزات امنية ضخمة الى الولاية الاربعاء واعلن متحدثه الرسمى فى وقت لاحق بسط السيطرة على مدينة كادوقلى بعد اربعة ايام من الاشتباكات الدامية مع قوات الجيش الشعبى . فى وقت انتقلت حرب المدن الى بلدات مجاورة لكادوقلى ترافق مع استمرار نزوح اهالى كادوقلى واحتمائهم بمقربة من مقر بعثة الامم المتحدة وادانت كل من باريس و واشنطن مايجرى على الارض فى جنوب كردفان وطالبتا الخرطوم وجوبا بالتهدئه ووضع حد للعنف .

_-187.jpg

واعلن المتحدث باسم الجيش السودانى العقيد ، الصوارمى خالد سعد بسط قواته سيطرتها علي الاوضاع في البلدة مؤكداً لوكالة الانباء الرسمية السودانية “سونا”مساء امس مغادرة رئيس الحركة الشعبية بالولاية عبد العزيز الحلو مدينة كادوقلي متجهاً نحو منطقة( كرنقو) التى تبعد عشرين كيلومتر عن كادوقلى بينما تحدثت تقارير صحفية نشرت فى الخرطوم امس ان الحلو تعرض للاصابة .

وقال والى جنوب كردفان ، احمد هارون لسوادن راديو سيرفس امس ان تطورت نحو الاسوأ صباح الاربعاء وبعد ان كان اطلاق النار عشوائيا صار القصف يستهدف مواقع القوات المسلحة ونظيرتها المشتركة والمواطنين داخل مدينة كادوقلى ” .

وتمددت الاشتباكات المسلحة الى مدن مجاورة ما ادى لسقوط قتلى وجرحى ووقع تبادل لاطلاق النار مع افراد الحرس بمنزل معتمد ابو جبيهة السابق موسي كجو الذي نصب نفسه قائدا للمنطقة ولقى احد افراد القوات مصرعه واصيب اخرين .

وقالت مصادرمتطابقة ان القوات المسلحة اشتبكت مع منتسبين للجيش الشعبى فى ابوجبيهة والقت القبض عليهم ونزعت الاسلحة التي بحوزتهم .

وفيما اتهمت قيادات من ولاية جنوب كردفان الحركة الشعبية بالتخطيط والتدبير منذ وقت سابق حتي تجر الولاية الي حرب اثنية وانهاء الشراكة مع المؤتمر الوطني في الولاية قال بيان للحركة الشعبية فى جنوب كردفان امس ان مليشيات المؤتمر الوطنى استهدفت المواطنين الابرياء فى كادقلى ومدن اخرى من الولاية و قتل عدد من المواطنين بينهم المواطن رزق الله كما هاجمت مكتب الحركة الشعبية وحرقه وسرقة محتوياته .

وقالت مصادر ان حوالى “8” الف اسرة من سكان كادوقلي اثرت التكدس قريبا من مقر الامم المتحدة للاحتماء به من النيران وسط اوضاع انسانية متردية جراء عدم توفر الغذاء والامن .

واكد الامير عبدالرحمن كمبال ادم في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة الشعبية للاسناد المدني لجنوب كردفان امس ان الحرب التي تدور هناك ليست انفلاتات عرضية لكنها عمل ممنهج رتب له منذ سنوات فيما قال سلمان سليمان الصافي ان الحركة الشعبية تنفذ مخطط جهات خارجية مكشوف مضيفا ان الحكومة لها القدرة علي صد كل تحركات الحركة في الولاية .

وقال قودير زروق احد المتحدثين باسم بعثة الامم المتحدة “ما بين 6000 الى 7000 من المدنيين موجودون الان حول معسكر الامم المتحدة لحفظ السلام بالقرب من مطار المدينة بحثا عن الحماية”. وطالت الاشتباكات منطقة هيبان ايضا وقال طبيب فى مشفى المدينة انه احصى حوالى عشر جثث جراء الاشتباكات .

واعربت الحكومة الفرنسية عن قلقها العميق جراء تصاعد العنف فى جنوب كردفان وسوء الوضع الامني في ابيي وطالبت فى بيان امس الاطراف بعدم التصعيد ووقف الاقتتال لتجنب خسارة المزيد من الارواح.

ودعت واشنطون ايضا الى “وقف فوري” لأعمال العنف في جنوب كردفان، وحثت الأطراف على احتواء الموقف وتحجيم آثاره.

وطالبت باحترام “الالتزام الذي أعلنوه حيال الشعب السوداني والمجتمع الدولي والبقاء على طريق السلام”. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، مارك تونر، في تصريح امس إن واشنطن تنظر بـ”قلق عميق” إلى المعلومات التي أشارت إلى وقوع أعمال عنف.

وشدد تونر على أن “الأعمال العسكرية أحادية الجانب التي تهدد مسار المفاوضات حول المستقبل السياسي والأمني لجنوب كردفان وولاية النيل الأزرق المجاورة يجب أن تتوقف على الفور”.

وفيما يستعد جنوب السودان ليكون دولة مستقلة اعتبارا من التاسع من يوليو، يتصاعد التوتر في ولاية جنوب كردفان النفطية والواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب والتي شهدت جزءا من الحرب الاهلية بين 1983 و2005 .

وتربط جنوب كردفان علاقات وثيقة مع جنوب السودان وخصوصا في صفوف المنتمين الى قومية النوبة الذين قاتلوا الى جانب متمردي جنوب السودان السابقين .

وازداد التوتر في مايو اثر انتخابات في الولاية فاز فيها احمد هارون مرشح الحزب الحاكم في شمال السودان والذي تلاحقه المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور على عبد العزيز الحلو المسؤول الثاني في قطاع شمال السودان من الحركة الشعبية لتحرير السودان، الحزب الحاكم في الجنوب .

Leave a Reply

Your email address will not be published.