Thursday , 22 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

نذر اشتعال بولاية جنوب كردفان بعد نتيجة الانتخابات التى يثار الجدل حول نزاهتها

كادوقلي 18 مايو 2011 –
فى تصعيد قد يشعل ولاية جنوب كردفان التى تشهد استقطابا حادا جراء نتيجة الانتخابات التكميلية المختلف عليها والتى اعلنت قبل ايام بفوز حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان ، شب حريق في الساعات الأولى من فجر الأربعاء بمسجد مدينة كادوقلي العتيق وذلك قبل صلاة الفجر ، قضى على السقف و الجدران الداخلية و كافة أجهزة التكييف إلى جانب المصاحف والكتب الدينية .

_-138.jpg

لكن شرطة الولاية عزت الاسباب الى التماس كهربائى و دعت المواطنين للتحلى بالحكمة وعدم الالتفات للشائعات .

و قد هرعت قوات شرطة الدفاع المدني إلى المسجد الذي يقع وسط المدينة وحاولت إنقاذ ما يمكن إلا أن النيران الكثيفة و السنة اللهب حالت دون ذلك حيث ساعد السقف المستعار و فرش المسجد “الموكيت” على إذكاء النيران .

ودعت اللجنة العليا لتأمين الانتخابات بولاية جنوب كردفان فى بيان اصدرته الاربعاء المواطنين لعدم الالتفات للشائعات المغرضة والمضللة التي يروج لها بعض ضعاف النفوس بما ينعكس سلبا على على امن الولاية .

وأكد البيان الذي مهره مدير شرطة الولاية اللواء شرطة ، مقدم هبيلا أبوزيكو أن الحريق الذي تعرض له المسجد الكبير فجر الاربعاء تبين بعد التحقيقات أنه كان بسبب إلتماس كهربائي ليس إلا وذلك للتذبذب في التيار الكهربائي بالمدينة خلال هذه الأيام .

وقال البيان ان ما ورد في بعض الصحف بشأن اعتقال معتمد محلية الدلنج ومدير الشرطة أمس الأول غير صحيح وأن الأمر لايعدو أن المعتمد ومدير الشرطة كانا في حديث داخل المشرحة مع ذوي القتيل مك قبيلة (الماو) الذى قتل امس الاول برصاص جندى نظامى وتساؤلاتهم عن ضرورة القبض على المتهم ، وإزالة نقطة التأمين مكان الحادث حتى لا يحدث احتكاك مجددا عند مرور الجثمان الذي حمل بالفعل إلى مثواه الأخير بسلارا

-77.jpg

ووفى سياق متصل دعا والي جنوب كردفان ، أحمد محمد هارون خلال مخاطبته المصلين الذين أدوا صلاة الظهر في ساحة المسجد دعاهم لعدم الالتفات للشائعات التي كثرت خلال الأيام الأخيرة والتي يروج لها من وصفهم بأعداء السلام والاستقرار بالولاية والسودان ككل .

وقال ان الحريق الذي تعرض له المسجد يعتبر ابتلاءا وعلى الجميع أن يصبروا عليه ، مؤكداً أن المسجد سيعاد تأهيله بصورة أفضل مما كانت عليه في السابق ، مذكراً المصلين بضرورة التمسك بوحدة الصف والعمل يداً واحدة لتحقيق استقرار الولاية في كافة المناحي والاستمرار في تحقيق نهضتها التي انطلقت ولن تتوقف .

ومن جانبه دعا رئيس مجلس التعايش الديني ، عبدالرحمن أبوالبشر المواطنين لعدم استباق نتائج التحقيق الجنائي وإطلاق الاتهامات جزافا ، مستبعدا أن يكون الحريق بفعل فاعل .

وقال أن ولاية جنوب كردفان بعيدة كل البعد عن الأعمال التخريبية التي تستهدف المرافق الدينية ، مبينا أنه حتى إذا كان الحادث بفعل فاعل فإنه لا يمثل إلا نفسه .

وطمأن المواطنين بأن المسجد سيعاد تأهيله بصورة أكثر حداثة كما ستتم توسعته لاستيعاب عدد أكبر من المصلين ، مشيرا إلى أن هناك خارطة حديثة و مكتملة للمسجد وقد حان الوقت لتنفيذها .

و اعلنت مفوضية الانتخابات القومية قبل ايام ان مرشح حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان و المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية ، احمد هارون قد فاز بمنصب والى الولاية على مرشح الحركة الشعبية ، عبد العزيز الحلو الذى اعلن رفضه للنتيجة و مقاطعة حزبه لدعوة المشاركة فى الحكومة الولائية ، و اكد انهم سيقاومون تزوير ارادة المواطنين سلميا .

و كانت انتخابات ولاية جنوب كردفان شهدت استقطابا سياسيا و اثنيا و دينيا حادا ادى الى وقوع احداث عنف بمنطقة الفيض ام عبد الله ابان الحملة الانتخابية راح ضحيتها 43 شخصا ما بين قتيل و جريح و تبادل الحزبان المتنافسان المؤتمر الوطنى و الحركة الشعبية الاتهامات حول المسؤولية عن ارتكاب الحادث .

Leave a Reply

Your email address will not be published.