Thursday , 29 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

ضامنو اتفاق السلام السودانى يعتزمون عقد اجتماعات طارئة فى اديس وواشنطن لانهاء ملف ابيى

الخرطوم في 8 مايو 2011 — كشفت اللجنة الثلاثية (الترويكا) التي تمثل اكبر مانحي السودان عن ترتيبات لعقد اجتماعات طارئة بواشنطن واديس ابابا تجمع طرفي اتفاقية السلام “الحكومة والحركة الشعبية) بجانب لجنة امبيكي لحسم قضية ابيي.

واكدت اللجنة ان التفاوض حول المنطقة يحتاج الي دعم خارجي، وكشف رئيس الوكالة الاميركية للتنمية الدولية راجيف شاه في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس الاحد عن التئأم اجتماع لمانحي السودان بواشنطن خلال نوفمبر المقبل مطالباً بضرورة الشفافية في تقسيم عائدات النفط بين الشمال والجنوب.

واكد ان حجم المساعدات الاميركية لنازحي دارفور بالسودان وشرق تشاد منذ 2005 وصل الي (10) مليار دولار ، مؤكداً حوجة (4,700) اربعة مليون وسبعمائة الف شخص بدارفور للمساعدات الانسانية.

وكشف شاه عن عودة (2) مليون نازح منذ توقيع اتفاقية نيفاشا الي الجنوب والنيل الازرق وجنوب كردفان لكنه اكد في ذات الوقت فرارّ حوالي (2,700) شخص من منازلهم بدارفور.

فيما قال وزير التنمية البريطاني اندرو ميتشل ان حوالى ثلاثة ملايين قطعة سلاح صغيرة تنتشر بالسودان، وقدر عدد المحتاجين للمساعدات في دارفور باربعة ملايين وتسعمائة ألف شخص.

واكد المسؤول البريطاني سعيهم لتقديم مساعدات غذائية لحوالي مليون شخص بشكل عاجل، وقال ان نصف اطفال الجنوب لا يدخلون الي مدارس التعليم مؤكداً سعيهم لالحاق (240) الف تلميذ بالمدارس بجانب معالجة (750) الف شخص من الملاريا. إلا أنه اقر بتأثير الازمات الاقتصادية العالمية علي الالتزام الدولي بتقديم المساعدات الانسانية للمحتاجين.

و قدر وزير البيئة والتنمية النرويجي ايريك سولهيم تكلفة مشاريعهم التنموية في السودان بخمسين مليون دولار مؤكداً دعمهم للجنوب في نقل كلياته الجامعية من الشمال بجانب دعم كلية الشرطة بمنطقة الرجاف، وكانت اللجنة الثلاثية (ترويكا) انهت أمس زيارة لكل من جنوب السودان وشماله .

وكان وفد الترويكا تعهد خلال لقاءه أمس بنائب الرئيس على عثمان محمد طه بمعاونة السودان لاعفاء ديونه ، وقطع التزاما كاملا بدعم دولتي الشمال والجنوب بنفس المستوى عقب التاسع من يوليو من خلال تسخير كل إمكانية المجتمع الدولي واكد الوفد رغبتهم في دعم جهود الدوحة لاحلال سلام دارفور والتحول من مرحلة الإغاثة الى التنمية.

واعلن مدير المعونة الامريكي رغبة وكالته بالدخول في شركات من اجل حوار متكامل يخص افاق التنمية المختلفة في السودان خاصة المناطق المتاثرة بالحرب .

ونقل نائب الرئيس السودانى على عثمان الى الوفد الزائر ان الإرادة السياسية المتوافرة لدى القيادة العليا للبلاد ستجعل من السلام المستدام الهدف الاساسي وانفاذ ما تبقي من الاتفاقية فيما يتعلق بالنفط والحدود وابيي بذات الروح التي تم بها الاستفتاء .

ودعا الوزير البريطاني اندريه ميتشيل طرفي اتفاق نيفاشا الى اعطاء قدر اكبر من الاهتمام للحول السلمية .وطالب مدير المعونة الامريكي الشمال والجنوب للالتزام بتطوير علاقاتهما لخلق فرصة للتنمية وتقديم الخمات لمواطني الدولتين ،وشدد على اهمية ايصال المساعدات الانسانية بدارفور وحماية النازحين في المعسكرات .

وقال وزير التعاون الدولي السودانى جلال الدين الدقير للصحفيين عقب اللقاء ان وفد الترويكا اجري لقاءات مع وزير التعاون الدولي ووزير المالية ومحافظ بنك السودان ،مشيرا الى ان اللقاء مع النائب بحث فكرة النرويج لقعد مؤتمر دولي لدعم السودان ،وقال ان المؤتمر سيعقد في سبتمبر المقبل واقترح بان تستضيفه تركيا لاعداد محاور لدعم اقتصادي متكامل من بنية تحتية وتقدم تقني ودعم الزراعة والصناعة والقطاع المالي ،منوها الى ان الوفد استمع لتنوير من النائب حول اتفاق السلام الشامل والمحاذير حول ابيي والطرق لتخطي التحديات الماثلة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.