Thursday , 29 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

امريكا و اوربا و كندا ترهن اعفاء ديون السودان بتنفيذ (نيفاشا) و السلام فى دارفور

واشنطن 18 ابريل 2011 –
رهنت الولايات المتحدة و اوربا و كندا اعفاء ديون السودان الخارجية بتنفيذه الكامل لما تبقى من اتفاقية السلام الشامل التى انهت الحرب بين شمال و جنوب السودان ، و حل قضية اقليم دارفور المضطرب منذ العام 2003 .

و تواصلت بالعاصمة الامريكية واشنطن امس اجتماعات الربيع لصندوق النقد و البنك الدوليين و الخاصة باعفاء ديون السودان ، و نقلت صحيفة (الرياض) الصادرة فى العاصمة السعودية اليوم الثلاثاء عن القيادى بالحركة الشعبية الحاكمة فى جنوب السودان ، لوكا بيونق قوله ان ممثلي الاتحاد الاوربي وكندا وبريطانيا وامريكا، و دول نادي باريس اكدوا ان هناك تعقيدات في مساعدة السودان من اجل اعفاء الديون اجملوها في تنفيذ اتفاق نيفاشا واحلال السلام بدارفور .

وذكر لوكا ان ممثل الولايات المتحدة فى الاجتماعت اكد ان بلاده تواجه معضلات سياسية وقانونية فى التزامها برفع العقوبات الاقتصادية و اعفاء الديون عن السودان .

وقال ان ممثل مصر تفهم ان تركز الدول الدائنة على انفاذ نيفاشا كشرط ولكنه اعتبر شرط حل مشكلة دارفور امر “صعب” .

وكشف لوكا ان شمال وجنوب السودان توصلا في الاجتماعات الاخيرة بينهما بالعاصمة الاثيوبية أديس ابابا الى اتفاق بديل بينهما حال فشل عملية اعفاء الديون .

وقال ان الطرفين اتفقا على ان يتحمل الشمال كل الديون منذ الاستقلال وحتى الثامن من يوليو المقبل بجانب الاصول الخارجية والعمل الدبلوماسي المشترك لاعفاء الديون .

اوضح ان من ضمن ما اتفق عليه ان تلتزم الدول الدائنة بان يتم الاعفاء خلال عامين من تاريخ التاسع يوليو وذلك للتأكد .

واكد لوكا انه في اطار العمل الدبلوماسي المشترك اتفق الطرفان على خطاب مشترك يوقع عليه كل من الرئيس عمر البشير ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت، واضاف ان محتوى الخطاب جاهز، موضحا اتفاق الطرفين على رهن التحركات بشأن اعفاء الديون بالاتفاق على القضايا العالقة وترتيبات ما بعد الاستفتاء كحزمة واحدة .

وذكر لوكا ان الطرفين اتفقا على معايير بديلة للاتفاق في حال فشلهم في اعفاء الديون متمثلة في تقسيم الديون بمبدأ المستفيد الاخير من الديون. واوضح “بمعنى تحديد المستفيد من الديون ما يستدعي تحديد كل البرامج والمشروعات التي نفذت في الجنوب ليتحملها الاخير” .

واضاف ولكن هناك استثناءات والمبادئ الاساسية ان الاصول والديون الموجودة في المنطقة، واردف فاذا كانت موجودة في منطقة محددة هي تتحملها .

وقال ان هناك اشياء اخرجت من المبادئ على راسها الاثار والنواحي الثقافية التي اكد الوصول حولهما لاتفاق مبدئي يقضي بحصر كل ما يخص الجنوب وثقافته في المتاحف ودار الوثائق ليرحل جنوبا .

وصوت الجنوب بأغلبية كاسحة لصالح الانفصال عن الشمال فى استفتاء لتقرير المصير جرى فى يناير الماضى بموجب اتفاق السلام الموقع بين الطرفين فى العام 2005 . ومن المقرر ان يصبح الجنوب دولة مستقلة ذات سيادة فى يوليو المقبل .

Leave a Reply

Your email address will not be published.