Sunday , 14 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حرب ثلاثية بقيادة الامم المتحدة على جوزيف كونى

كينشاسا في 3 ابريل 2011 — اعلنت حكومات أوغندا وجمهورية الكنغو الديمقراطية بمساعدة من الامم المتحده استئناف العمليات ضد مليشيا جيش الرب للمقاومة وياتى القرار بعد محادثات مارثونية فى مدينة كاسيسي الحدودية بين اوغندا والكنغو شارك فيها مسؤلين رفيعين من البلدين ورئيس بعثة حفظ السلام فى الكنغو .

واثر الاجتماع سمحت الكنغو للقوات اليوغندية بالتحرك العسكرى داخل اراضيها لمطاردة مليشيا جوزيف كونى و قال عاموس غولى ممثل الكنغو فى الاجتماعات ” نريد العمل بشكل جماعى حتى نقضى على جيش الرب وجارى الان وضع اللمسات الاخيرة لخطة الهجوم ” .

و قال وزير الدفاع الاوغندى كريسبوس كيونجا ان الهجمات التى نفذت ضد كونى فى وقت سابق اضعفته لكنها لم ترتقى لمرحلة القضاء عليه نهائيا ” .

واشار كيونجا الى ان المحكمة الجنائية الدولية تقدم مساعدات للكنغو للبحث عن كونى ليمثل امام العدالة وكشف ان اوغندا اطلعت على معلومات ومواقع ونقاط القوة فى جيش كونى الذى يخطط لهجمات جديده ضد المدنيين .

وتعهد ممثل الامم المتحدة الخاص للسلام فى الكنغو (مونيسكو) روجر ميسي بتقديم بعثته الدعم اللوجستى والبشرى والفنى من لانجاح العمليات المشتركة وقال ” سنواصل دعم البلدين فى جميع العمليات من تحقيق السلام والامن لشعوب المنطقة” .

وفى سياق متصل رفض مصدر عسكري بجنوب السودان التعليق على هذه الانباء وقال ” هذا شان يخص الكنغو واوغندا ” ولفت المصدر الى ان حكومة جنوب السودان لم تشارك فى العمليات المشتركة السابقة التى قامت بها جيوش المنطقة ضد كونى واكتفت باغلاق حدودها على طول منطقة العمليات التى شنت ضد جيش الرب قيل عامين .

وكان الرئيس الامريكى باراك اوباما صادق على قانون من دفع به الكونغرس يسمح للقوات الامريكية بالتدخل والعمل للقضاء على جيش الرب مناطق تواجده بالكنغو وجنوب السودان .

Leave a Reply

Your email address will not be published.