Friday , 19 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تستعجل اسقاط ديونها وواشنطن ترهن ذلك بموافقة الكونغرس

الخرطوم في 17 مارس 2011 — رهنت الولايات المتحدة استفادة السودان من مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون (الهيبيك) بموافقة الكونغرس الامريكى على ذلك .

وقال مساعد وزير الخزانة الامريكية لشؤون افريقيا و الشرق الاوسط اندرو ماكول فى ختام مباحثاته مع المسؤولين بوزارة المالية السودانية امس ، أنه سيبلغ الكونغرس الأمريكي لاعتماد تشريعات جديدة لتوفير موارد لمعالجة ديون السودان الخارجية داعيا الحكومة السودانية الى التعاون مع الدول الدائنة .

وأشار المسؤول الامريكى الذى يزور السودان على رأس وفد من الخزانة الامريكية إلى أنه ستتم مراجعة وضع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب خلال الأشهر المقبلة، داعياً الحكومة السودانية إلى تحقيق تقدم في اتفاقية السلام وملف دارفور .

وخلص الاجتماع المشترك بين الوفد الامريكى و المسؤولين فى وزارة المالية السودانية إلى تعهدات من برنامج المعونة الأميركية بتقديم مشاريع تنموية إلى دارفور وكردفان والنيل الأزرق .

و اكد وزير المالية السودانى علي محمود إن السودان استوفى شروط مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون ، وأضاف وزير المالية خلال لقائه مع الوفد الامريكى الزائر أن السودان التزم ببرنامج اقتصادي مراقب بواسطة البنك الدولي .

وقال محمود أن السودان استوفى كافة الشروط الفنية التي تؤهله لمعالجة ديونه عبر مبادرة الدول المثقلة بالديون (الهيبك)، بما في ذلك التزام السودان وإنفاذه للبرنامج الاقتصادي، وإعداد إستراتيجية محاربة الفقر التي هي في مراحلها الأخيرة .

واشار الوزير إلى التطورات الاقتصادية الجارية في البلاد واعتماد نتائج الاستفتاء ، التي تؤهله للمساعدة في حل ديونه ، مبينا أن اللجنة الفنية التي تم تشكيلها باقتراح من الولايات المتحدة الأمريكية في الاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين في العام (2010) أكدت عقد اجتماعها الخاص بمعالجة ديون السودان في أبريل المقبل بواشنطن بمشاركة السودان، وقال إن هذه اللجنة ستبحث الطرق الخاصة بمعالجة هذه الديون .

ودعا وزير المالية الإدارة الأمريكية إلى رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان، وقال إن برنامج المعونة الأمريكية في السودان يشمل فقط المساعدات الإنسانية، داعياً المعونة إلى تقديم المساعدات التنموية ، وقال إن العمل انحصر خلال الفترة الماضية في المساعدات لدارفور وأبيي وجنوب كردفان والنيل الأزرق .

طالبت الحكومة السودانية وفد وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون أفريقيا والشرق الأوسط برئاسة أندرو ماكول الذي يزور السودان بتكثيف الجهود وتسريع الإجراءات لرفع العقوبات الإقتصادية وإسقاط ديون السودان .

وفى سياق متصل وصفت الخارجية السودانية الخطوات والإجراءات الخاصة برفع العقوبات ” بالبطء الشديد بصورة لا تتناسب مع إنجازات الحكومة في عملية السلام ودعم الاقتصاد الوطني” .

وأشار المتحدث الرسمي باسم الخارجية السودانية ، خالد موسى إلى أن الجانب الأمريكي خلال مباحثاته مع الحكومة السودانية التي مثلها وزير المالية ، علي محمود و محافظ بنك السودان ، محمد خيرالزبير، اكد ضرورة مواصلة الحوار ووعد بتقديم دعوة للسودان للمشاركة فى مجموعة العمل الفنية الخاصة بالمؤسسات المالية الدولية الخاصة والتى تعقد في واشنطن خلال أبريل المقبل على هامش اجتماعات البنك الدولي وذلك لإعفائها من الديون .

وأضاف أن اجتماعات وفد الخزانة الأمريكية والجانب السودانى ناقشت الوسائل والفرص المتاحة لإعفاء السودان من الديون الخارجية عبر نادى باريس ومبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون ” الهيبيك” .

وكان السودان رحب في فبراير الماضي بالجهود التي تبذلها بعض الدول لمعالجة ديون السودان، وأكد عبر وزير خارجيته علي كرتي استيفاء كافة الشروط التي تؤهله للحصول على امتياز إسقاط ديونه، داعياً إلى تعزيز التعاون التجاري والأمني والاقتصادي مع الجنوب .

Leave a Reply

Your email address will not be published.