Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الميرغنى يحسم الجدل ويقول : لن نشارك فى الحكومة

القاهرة في 15 مارس 2011 — وضع زعيم الحزب الاتحادى الديموقراطى فى السودان محمد عثمان الميرغنى حدا لعاصفة من الجدل ثارت طوال الاشهر الماضية حول مشاركة حزبه فى الحكومة الجديدة .

Al_Mirghani.jpg
واعلن ان الحوار الجارى حاليا مع المؤتمر الوطنى لن يفضى مطلقا الى دخول الحكومة متهما للمرة الاولى من اسماهم باصحاب المصالح الشخصية فى حزبه بالسعى وراء المشاركة .

وقطع الميرغنى لصحيفة “الاحداث” الصادرة فى الخرطوم من القاهرة بان قضية المشاركة فى الحكومة “لاتشغل باله بالمطلق” وجاء تصريح الميرغنى بعد وقت قصير من اجتماعه الى مستشار الرئيس السودانى ابراهيم احمد عمر توج بالاتفاق على تسريع اللجان المشتركة التى كان الحزبان تواثقا عليها فى اجتماع عقد بالمدينة المنورة الشهر الماضى .

وقال مستشار الرئيس ان اجتماعه بالميرغنى امتداد للقاء السعودية لتنشيط اللجان المشتركة بين الحزبين سيما وان المرحلة الراهنة تتطلب حوارا مع كل القوى السياسية على راسها الحزب الاتحادى الذى ابدى طبقا للمستشار رغبة فى معالجة قضايا الوطن الكلية .

ونفى عمر تحديد سقف زمنى للانتهاء من الحوار على مستوى اللجان منوها الى ان القضايا المطروحة للنقاش تحتاج الى اتفاق واضح للتمكن من تنفيذها على الارض .

وفى السياق قال الميرغنى ان الحوار الحالى مع المؤتمر الوطنى هو امتداد لنقاشات بدات منذ احد عشر عاما مؤكدا انها لاترمى للمشاركة فى السلطة ولم تطلبها لكنها مسعى للتفاهم حول قضايا الوطن المتعلقة بالوفاق الشامل .

واكد ان مساعى الحوار الحالية لن تفضى مطلقا لدخول الحكومة واضاف ( نحن نتحدث عن قضايا وطن لا عن مصالح شخصية ضيقة .. نتحاور على قضايا المواطن ومعاناته وليس لاجل مصالح افراد ” .

ومضى الميرغنى فى لهجة حاسمة ليقول ” منذ بدانا الحوار مع المؤتمر الوطنى هناك من يحدث نفسه بالمشاركة ولايهمهم غيرها .. لكنها لم تحدث فى السابق ولن تحصل مستقبلا عبر هذا الحوار ” .

وردا على سؤال حول امكانية دخول الاتحادى الحكومة حال اقتضت المصلحة الوطنية الخطوة رد الميرغنى بالقول : ” عبر هذا الحوار لن نشارك .. هذا الحوار يتعلق بالقضايا الوطنية العامة وحال اتفاقنا على مشروع وطنى شامل للجميع وقتها ربما نبدا حوارا حول المشاركة واردف “لكنها لاتشغل بالنا بالمطلق” .

وبشان الجنوب قال الميرغنى انه عازم على التواصل مع الجنوبيين ايفاء لعهد قطعه مع الزعيم الراحل جون قرنق بالحفاظ على وحدة السودان واكد انه لن يياس ولن يتراجع وسيعمل لكونفدرالية بين الشمال والجنوب .

Leave a Reply

Your email address will not be published.