Saturday , 22 January - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الوطنى : لن نحاور الساعين لتحريك الشارع

الخرطوم 27 يناير 2011 — رفض المؤتمر الوطنى الحوار مع من أسماهم الساعين لتحريك الشارع ضد الحكومة، معتبراً على لسان القيادى محمد مندور المهدى الحوار مع هؤلاء سيكون متعثراً، مشككاً في قبول حزب المؤتمر الشعبي الجلوس للتفاوض. وأرجع عدم قبول الشعبي الخطوة لاعتقال زعيمه حسن الترابي.

ورفض مندور توصيف حوار المؤتمر الوطني مع الأحزاب بأنه تكتيك سياسي لإضعاف تحالف قوى المعارضة، معتبراً أنه بداية لمرحلة جديدة بعد انفصال الجنوب تقوم على توحيد رؤى القوى السياسية بالدولة.

واكد مندور معارضة حزبه فرض شروط مسبقة للتفاوض مع المعارضة واشار الى ان الحوار المبتدر مع حزب الامة القومى يعقبه اخر مع الاتحادى الديمقراطى الاصل واردف يقول “نحن الآن نحاور احزاب وليس فى تنظيم اسمه المعارضة التى تتكون من عدة احزاب”

وقال انهم شرعوا في الحوار مع حزب الامة بينما وافق الحزب الاتحادى واضاف ( احسب ان بقية الاحزاب ستقبل الحوار مع المؤتمر الوطنى) وذهب القيادى فى المؤتمر الوطنى قطبى المهدى الى ذات الاتجاه مؤكدا إن المعارضة لاتملك الحق فى وضع أي شروط بعدما وافق الوطنى على الجلوس معها.

واضاف “فالمعارضة اذا ارادت ان تستجيب لطلب الحكومة فى الحوار والجلوس للتفاكر حول مستقبل الاوضاع والمشاركة فى حكومة ذات قاعدة عريضة فى موقف وطني موحد لمعالجة المشاكل هذا موقف ايجابي ونحن نرحب واهلا بهم فى أي وقت ، اما اذا ارادت المعارضة أن تضع شروطاً فلن نقبل ” وكان القطاع السياسى اجتمع امس وتداول حول مقتضيات المرحلة المقبلة خاصة فيما يتعلق بترتيبات مابعد الانفصال وعلى رأسها التعديلات الدستورية .