Wednesday , 10 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

دولة الجنوب الوليدة : جمهورية النيل أم “نيو سودان” أم جمهورية “كوش”؟

جوبا في 12 يناير 2011 — من المرجح أن يصبح جنوب السودان هذا العام دولة مستقلة، لكن قبل انضمامه إلى الأسرة الدولية يبقى سؤال لم يجد إجابة بعد، وهو ماذا سيكون اسم الدولة الجديدة؟ جمهورية النيل، “نيو سودان” أم جمهورية “كوش”؟ .

في جوبا العلم الجديد الزاهي الألوان والنجمة وسطه، بات على كل الشرفات والأسطح، كما أن الجنوبيين يتهافتون منذ فترة للحصول على النشيد الوطني الجنوبي، ولم يبق سوى الاسم لاستكمال العناصر الأساسية التي تعبر عن وجود دولة جديدة .

وقال روبرت الذي يقود إحدى دراجات الأجرة النارية التي تعج بها جوبا “السودان سينقسم وستولد دولة جديدة تختلف بأعراق سكانها عن تلك الموجودة في الشمال . ولا بد لهذه الدولة الجديدة أن تحمل اسم “نيو سودان” أو “السودان الجديد .

وكان الزعيم التاريخي للجنوبيين جون قرنق أول من استخدم تسمية “نيو سودان”، للتعبير عن السودان الجديد العلماني والفدرالي الذي كان يحلم به قبل أن يقتل في حادث تحطم طائرة كانت تقله من أوغندا إلى الجنوب عام 2005 . وهو أصلا لم يعلن بشكل واضح سعيه لإقامة دولة منفصلة .

وفي حال جاء التصويت كما هو متوقع لصالح الانفصال فإن الدولة الجديدة يفترض أن تولد في التاسع من يوليو، موعد انتهاء الفترة الانتقالية التي حددتها اتفاقية السلام عام 2005

وطلب الجيش الشعبي لتحرير السودان من عدد من الشعراء إنجاز النشيد الوطني الذي حمل اسم “أرض كوش” وهي تسمية “توراتية” .

إلا أن وزير الثقافة الجنوبي غابريال شانقسون شانق الذي لا ينتمي إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان لم يستسغ تسمية “كوش” . وقال “لا علاقة مباشرة لتعبير كوش بجنوب السودان، إنها تسمية توراتية، وأنا أتساءل عما إذا كان هذا الاسم يصلح بالفعل ليكون اسم دولتنا الجديدة” .

من جهته، قال نيال بول رئيس تحرير صحيفة “ذي سيتيزن” الجنوبية الناطقة بالإنجليزية “إن قادة الجيش الشعبي لتحرير السودان يضغطون لاعتماد اسم “كوش” إلا أن السكان يفضلون تسمية “جمهورية النيل” لأن غالبية مواطنينا يعيشون على طول هذا النهر، وعلاقاتنا مع جيراننا ارتبطت تاريخيا بنهر النيل” .

ولا يبدو أنه سيكون من السهل الاتفاق على تسمية تلقى إجماعا للدولة الجديدة، خصوصا أن الجنوب السوداني يحتوي على عشرات القبائل واللغات واللهجات . ويفضل بعض الجنوبيين عدم استخدام كلمة السودان في التسمية الجديدة .

ويقول الطيب مصطفى رئيس تحرير صحيفة “الانتباهة” الصادرة في الشمال والقريبة من الرئيس السوداني عمر حسن البشير “إن تسمية السودان عربية عندما كان العرب يتكلمون عن “بلاد السود” ثم تحولت إلى السودان” .

وتساءل “لماذا علينا أن نكون الدولة الوحيدة في العالم التي تحمل اسم لون؟” مفضلا عدم إدخال كلمة سودان في اسم الدولة الجديدة .

Leave a Reply

Your email address will not be published.