Friday , 12 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحركة الشعبية تقترح التحكيم الدولي لترسيم الحدود بين شمال وجنوب السودان

الخرطوم في 28 ديسمبر 2010 — اقترحت الحركة الشعبية الحاكمة فى جنوب السودان اللجوء الى التحكيم الدولي لترسيم الحدود بين شمال وجنوب السودان في حال تواصلت الخلافات بين الطرفين حول هذه المسألة خلال الاشهر المقبلة .

Pagan_Amum_SPLMSG_.jpg
وكان الطرفان وقعا في يناير من العام 2005 اتفاقية سلام وضعت حدا لحرب اهلية دامت نحو عقدين من الزمن، واتفقا على انشاء لجنة فنية كلفت ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب. وعملت اللجنة على ترسيم الحدود استنادا الى ترسيم قديم وضع في الاول من يناير 1956 تاريخ استقلال السودان وانتهاء الحماية الانكليزية المصرية عليه .

ونجحت هذه اللجنة في ترسيم نحو 80% من الحدود ولا تزال هناك خلافات حول خمس نقاط بين المنطقتين.

وقال الامين العام للحركة الشعبية وزير السلام بحكومة الجنوب “ان ترسيم الحدود لم يجر كما كنا نعتقد. لقد حددت اللجنة الخلافات بين الطرفين من دون ان تتمكن من التوصل الى اتفاق . وفي حال لم نتوصل الى اتفاق اثر هذه المفاوضات، لا بد من اللجوء الى التحكيم” .

واضاف “ان اي خلاف حول الحدود لن يجد حلا عبر دفع الجنود (الى الارض)، ومن الافضل تحريك المحامين بدلا من تحريك السلاح” .

وسبق ان رفع المتمردون السابقون في الحركة الشعبية لتحرير السودان خلافهم مع الخرطوم حول ترسيم الحدود في منطقة ابيي العام 2008 الى محكمة العدل الدولية في لاهاي. ولم يعترف الشماليون بالقرار الذي اصدرته محكمة العدل الدولية بهذا الشأن في يوليومن العام 2009 .

وحذر حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان على لسان القيادى ، قطبى المهدى قبل ايام من ان انفصال الجنوب دون ترسيم الحدود و حل قضية ابيى يعنى عودة الحرب بين الطرفين مجددا .

وأكد اباقان ان شمال و جنوب السودان اتفقا على رفع الخلافات حول قضايا المواطنة والعملة والنفط والمياه إلى الرئيس عمر البشير ونائبه الأول سلفاكير ميارديت للوصول إلى قرارات نهائية حولها .

ومن المقرر ان ان يجرى استفتاء لتقرير مصير الجنوب فى التاسع من يناير المقبل ليختار الجنوبيون ما بين البقاء مع الجنوب فى دولة واحدة او الانفصال و تكوين دولة مستقلة وذلك فى اخر بنود اتفاقية السلام الموقعة بين الشمال و الجنوب فى العام 2005 .

من جهة أخرى، دعت الحركة الشعبية القوى السياسية بالسعى إلى الوفاق مع الحكومة بدلاً عن العمل على إسقاطها، كما طالبت بذلك، وقال الأمين العام للحركة، خلال مؤتمر صحفى بالخرطوم اليوم، إن إسقاط الحكومة سيؤدى إلى اضطرابات فى البلاد .

وأشار إلى أن وجود حكومتين مستقرتين فى الشمال والجنوب سيسهم فى صنع السلام والاستقرار .

Leave a Reply

Your email address will not be published.