Monday , 30 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تحذر جوبا من عواقب استضافتها لمتمردى دارفور

الخرطوم في 5 ديسمبر 2010 — وجهت الحكومة السودانية تحذيرا شديد اللهجة الى شركائها الجنوبيون فى الحكم من مغبة استمرار ايوائهم لفصائل متمردة من دارفور فى حاضرتهم جوبا .

وسلم مسؤول رفيع المستوى من الخرطوم معلومات و وثائق لرئيس حكومة الجنوب ، سلفاكير ميارديت تثبت دعم حكومته لمتمردين من دارفور و ايواء قيادات منهم فى جوبا .

وجدد المسؤول طلبا للخرطوم بأعتقال القادة الدارفوريين وفى حال لم يفعل ذلك “ستتحمل حكومة الجنوب و الحركة الشعبية الحاكمة فى الاقليم مسؤولية ما يترتب على موقفهم ذلك .

وكانت الخرطوم تلقت ردودا متناقضة من حكومة الجنوب فى شأن دعم و استضافة من متمردى دارفور تراوحت بين الادعاء برغبتها فى تسريع تسوية ازمة دارفور و ان هؤلاء المتمردون سودانيون يحق لهم التحرك فى اى مكان من البلاد ، و محاولة انكار وجودهم فى الجنوب تارة ، و ان استضافتهم تمت دون علم قيادة “الحركة الشعبية” .

وأضاف المسؤول أن جوبا تستضيف مناوي وإمام منذ شهر، كما أن قيادات من متمردي “حركة العدل والمساواة» بزعامة خليل إبراهيم أبرزهم أحمد آدم بخيت وسليمان أركو وسليمان صندل يتحركون في منطقة تمساحة وياي في جنوب البلاد. وأكد أن «الحركة الشعبية» استقبلت أيضاً جرحى المتمردين في مطار جاج في ولاية بحر الغزال الجنوبية عقب المعارك التي أجريت في جنوب دارفور أخيراً. وقال إنه جرى ترحيل 67 جريحاً إلى مدينتي جوبا وياي في الجنوب .

و كان الجيش السوداني قد اعلن قبل يومين أن قوات مناوي باتت قوات معادية بعد عودتها إلى التمرد، وخرقها اتفاق الترتيبات الأمنية وفق اتفاق أبوجا لسلام دارفور الموقع في العام 2006 و انها اتجهت بألياتها العسكرية صوب الجنوب للالتقاء بحلفائها السابقين فى تمرد دارفور.

لكن حركة تحرير السودان برئاسة مناوى نفت أن تكون قواتها تتجه نحو الجنوب. وأكد الناطق باسمها عادل محجوب أن تحركات قواته إدارية، مشيراً إلى أن الهجوم عليها سيُعتبر “إعلان حرب” .

Leave a Reply

Your email address will not be published.