Sunday , 14 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حركة مناوي تجدد تاكيدها عزله من قيادة التنظيم

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة جيش تحرير السودان

بيان من الناطق العسكري

الخميس: الموافق 21/10/2010م

ردا على البيان المنشور على الوسائل الإعلام فى يوم الخميس
الموافق21 /10/2010م

بتوقيع نفر من القيادات السياسية والعسكرية لحركة جيش تحرير السودان . مفادها تجميد نشاط السيد / منى أركو مناوى من رئاسة الحركة وعضوية المجلس القيادي . نؤكد الآتي :

أولا : كل ما ورد في تلك البيان صحيح ويعبر عن رأى الأغلبية من القيادات السياسة والعسكرية . ونحن فى القيادة العسكرية نرى ذلك الاتجاه الصحيح للخروج من النفق المظلم التى وضعنا فيه السيد / منى مناوى .

ثانيا : بسبب التصرفات السيئة للسيد مناوي فى القيادة العسكرية وإقصائه للقيادات التاريخية المشهودة لها بالخبرة والكفاءة والعمل النضالي مما حدا بتلك القيادات إما بالبقاء متفرجا أو الالتحاق للحركات الغير الموقعة لاتفاقية أبوجا .وكذلك سياسة فرق تسد وتشويه سمعة القيادات التاريخية واغتيالهم سياسيا وذلك تلفيق تهم الخيانة والعمالة لهم وترويجه وسط الجيش لخلق الفتنة والخصومة مع زملائهم من القادة والجنود .

ثالثا : عدم المتابعة وتنفيذ بند الترتيبات الأمنية بصفته رئيس الحركة والقائد الأعلى لجيشها ورئيس السلطة الانتقالية الاقليمية لدارفور ومن إحدى مكوناته مفوضية الترتيبات الامنية المنوط به دمج القوات وتنفيذ بند الترتيبات الامنية لاتفاقية أبوجا مستخدما بقاء الجيش فى ثكناته لترهيب أعدائه وخصومة .دون أن يقدم للجيش الوسائل الضرورية . بل الأسوأ إصداره الأوامر للقيادات الموالية له لزج جيش الحركة فى معارك مع الحركات الأخرى مثل معاركنا مع العدل والمساواة .

رابعا : ترحيل عدد من القيادات والجنود دون علم القادة لجنوب السودان لإغراض غير معلومة لدينا وحبسهم هناك في مناطق نائية وجردهم من وسائل الاتصال . وتلك القيادات أبرزهم القائد العام . وبذلك فقدنا الاتصال بتلك النفر العزيز من القيادات ونجهل مصيرهم هناك.

خامسا : كل المؤشرات تؤكد إن السيد / مناوى يسعى لزج جيش الحركة للحرب مجددا متخذا من جنوب السودان قاعدة للانطلاق . ونحن نرفض ذلك لأنها حرب بالوكالة . وإننا ملتزمون بالسلام كخيار أساسي واتفاقية أبوجا هي المعيار لدمج القوات وتسريحهم .

بهذا نعلن لجماهير الحركة في الداخل الوطن وخارجة بأننا نقف في صف قوى لإصلاح الحركة من تصدعاته ونناشد كل القادة والجنود الذين ابتعدوا عن الحركة بانضمام لإخوانهم لتصحيح مسار الحركة للخط القويم وبهذا نؤكد تأييدنا التام للبيان الصادر اليوم .

المجد والخلود للشهداء

وعاجل الشفاء للجرحى الكرام

محمد حامد دربين

الناطق العسكري

تلفون 0024991237348200249912373482

email:[email protected]

Leave a Reply

Your email address will not be published.