الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 3 أيار (مايو) 2021

تزايد مخاوف مزارعين بالفشقة من عودة المليشيات الإثيوبية لاحتلال أراضيهم

القضارف 3 مايو 2021- ابدى مزارعون سودانيون في منطقة الفشقة الكبرى المحاذية للشريط الحدودي مع اثيوبيا مخاوفا متعاظمة من تكرار هجمات المليشيات الاثيوبية بالترافق مع بدء تحضير أراضيهم للزراعة.

PNG - 33.1 كيلوبايت
ولاية القضارف في شرق السودان

وقالت مصادر موثوقة لـ “سودان تربيون" إن مليشيا اثيوبية مسلحة توغلت بعمق 10 كيلومترات داخل الأراضي السودانية يوم الأحد في مناطق غابة الكردية وكمبو "يماني" بالفشقة الكبرى المحاذية لإقليم التقراي وحاولت المليشيات قطع الطريق أمام حركة الرعاة وعمال وتجار الفحم.

ولفت مزارعون في الشريط الحدودي الى أن انتشار المليشيات الاثيوبية وظهورها مجددا خاصة في المناطق التي يجري فيها تحضير ونظافة الأرض بواسطة المزارعين السودانيين في مساحة 20 ألف فدان بعد أن شهدت تلك المناطق هطول أمطار غزيرة خلال الأيام الماضية.

وطالب معاوية عثمان الزين وهو أحد كبار المزارعين بالفشقة الكبرى القوات المسلحة السودانية بضرورة الانتشار وإقامة معسكرات لحماية المزارعين السودانيين في الأراضي المحررة والتي تقدر بنحو 750 ألف فدان يستفيد منها نحو 1500 مزارع.

وأوضح لـ “سودان تربيون" أن هنالك مساحة تقدر بنحو 15 ألف فدان من الأراضي السودانية المحررة تشهد تحركات لكبار المزارعين والمليشيات الاثيوبية في الجهة الشرقية من كمبو الكردية.

وطالب الزين الجيش السوداني بسرعة الانتشار وتوفير الحماية الأمنية للمزارعين.

ومنذ نوفمبر الماضي يخوض الجيش السوداني معارك ضارية في مواجهة قوات ومليشيات اثيوبيا تستولى على أراضي المزارعين السودانيين وتعمل على فلاحتها بعد طرد أصحابها بقوة السلاح.
وبحسب تصريحات عسكرية فإن الجيش استعاد 95% من الأراضي السودانية لكن المليشيات الاثيوبية تعود من جديد لاحتلالها والعمل على فلاحة الأرض.