Thursday , 20 January - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تحالف جديد يتقدمه الاتحادي الأصل وجماعة (الحلو) يقر علمانية الدولة

عبد العزيز الحلو
عبد العزيز الحلو

جوبا 28 يونيو 2021 -اتفقت قوى سياسية ومدنية مع الحركة الشعبية -شمال، بزعامة عبد العزيز الحلو على العمل المشترك من أجل تحالف جديد يدعم تحقيق السلام والتحول الديمقراطي وعلمانية الدولة.

ويضم التحالف الحركة الشعبية -شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، والحزب الاتحادي الديمقراطي -الأصل الذي يتزعمه مرشد الطريقة الختمية محمد عثمان الميرغني، وتجمع القوى المدنية ومؤتمر البجا التصحيحي.

كما يضم أيضًا مؤتمر الوطن السوداني المتحد -كوش، الحزب القومي، التحالف الوطني، تجمع المهنيين السودانيين، تجمع الأجسام المطلبية -تام، التحالف النسوي، الاتحاد النسائي، سودانيات للتغيير، تحالف قوى جبال النوبة المدنية وضباط الشرطة المفصولين تعسفيًا.

وعقدت هذه القوى سلسلة اجتماعات في العاصمة الجنوب سودانية جوبا خلال الفترة من 25 إلى 27 يونيو الجاري، ناقشت فيها القضايا المصيرية.

وقالت القوى المجتمعة في بيان، تلقته “سودان تربيون”، الاثنين؛ أنهم اتفقوا على “استمرار العمل المشترك من أجل تحالف القوى المشاركة في هذه اللقاءات لتحقيق السلام العادل والتحول الديمقراطي”.

واتفقت الأطراف على “علمانية الدولة وديمقراطيتها ومدنيتها بنموذج يخاطب الهوية السودانية والتعدد الديني والثقافي”.

وأكد البيان اتفاق الأطراف على بناء جيش واحد مهني قومي بعقيدة عسكرية جديدة، يلتزم بالدفاع عن الحدود وحمايتها والمحافظة على السيادة الوطنية وحماية الدستور والنظام الديمقراطي.

وأعلن البيان دعم الكيانات السياسية والمدنية لـ “منهجية الحركة في التفاوض بتقديمها القضايا القومية على المصالح الحزبية المُباشرة”.

واشترطت الحركة في مسودة الاتفاق الإطاري الذي طرحته على الحكومة خلال جولة المفاوضات الأخيرة دمج جميع قوات الحركات الموقعة على اتفاق السلام وقوات الدعم السريع في الجيش السوداني، قبل دمج الجيش الشعبي التابع للحركة في القوات المسلحة.

وأكد البيان على ضرورة الانتقال إلى دولة المؤسسات وسيادة حكم القانون وتبني نظام الحكم اللامركزي، إضافة لحل شامل للقضايا القومية دون تجزئتها مع “خصوصية المناطق التي درات فيها الحرب وتضررت من سياسات الحكومات المركزية”.

وآمن البيان على “إصلاح المنظومة العدلية وإلغاء القوانين التي ترتكز على أسس دينية أو تمييزية أو مقيدة للحريات”، علاوة على إنصاف الضحايا وجبر الضرر ومعاقبة الجُناة وضمان عدم تكرار الانتهاكات.

وأضاف البيان: “الاتفاق على آليات وأسس عمل مشتركة لتحقيق وإنفاذ الأجندة المشتركة بالعمل على وضع ميثاق لبناء تحالف يقوم على مفاهيم الحد الأعلى ومخاطبة قضايا التأسيس ومنصتها من خلال تطوير تنظيمي لتنفيذ برامج تخدم الأهداف المشتركة”.