Sunday , 29 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

رجل دين: الحوار الوطني الدائر بالسودان خصم على الدين والرجولة

الخرطوم 16 أكتوبر 2015 ـ وجه إمام وخطيب جامع الخرطوم الكبير كمال رزق هجوماً عنيفاً على منهجية وموضوعية الحوار الوطني، وطالب بأن يدور الحوار حول الانتقال للحكم بالشريعة الاسلامية، واعتبر الحوار الدائر حاليا بأنه “خصم على الدين والرجولة”.

مسجد الخرطوم العتيق وسط العاصمة السودانية
مسجد الخرطوم العتيق وسط العاصمة السودانية
وانطلق بالخرطوم السبت الماضي مؤتمر الحوار الوطني وسط مقاطعة قوى المعارضة والحركات المسلحة.

وقال رزق في خطبة الجمعة، إن هناك احزابا ومجموعات في الحوار لا تعترف ولا تؤمن بالمنهج الاسلامي، مطالبا بعدم دعوتها للحوار وان لا يتم التشاور معها، وزاد “لا يأتي ياسر عرمان وأشباهه.. في الحوار وكل حزب يبكي على ليلاه”.

وتابع رزق “إذا تم تطبيق الشريعة الاسلامية لما أحتجنا للحوار.. إنها الطريق الوحيد لإصلاح الأمة”، واصفاً الحوار الحالي بأنه “خصم للدين وخصم للرجولة” وزاد “يجب أن يكون الحوار حول تطبيق كتاب الله وسنة نبيه محمد (ص)”.

الكودة ينفي وجود صفقة وراء مشاركته في الحوار

شن رئيس حزب الوسط الإسلامي، يوسف الكودة، هجوماً عنيفاً على المقاطعين للحوار الوطني، وعلى من أنتقدوه في المشاركة، ووصف مبررات المقاطعين بغير المنطقية، ونفى مشاركته في الحوار بعد صفقة أجراها مع الحكومة.

ولفت الكودة في حديث للإذاعة السودانية، الجمعة، الى ان قدومه للخرطوم تم بعد تأكده من ضمانات دخوله وخروجه بسلام وبدون إعتراض من أحد، وأكد أن هموم السودان تتمحور في نقطتين رئيسيتين هما الإسلام والتغيير.

وأبدى الكودة تفاؤلاً كبيراً بنجاح الحوار الوطني، وتوقع مشاركة المقاطعين في مقبل الأيام، ورهن نجاح الحوار بإلتزام المشاركين بواجبهم والتزام الدولة بتنفيذ المخرجات.

وقال “عيب ولا يجوز لأحد أن يقول إن الحكومة اشترتني واتيت الى الحوار.. الذين يظنون أن من يشارك في الحوار يشارك الحكومة يحتاجون الى بصيرة”، وزاد أنه لا يحتقر الحوار لأنه حل لكل قضايا البلاد.

لجان بمؤتمر الحوار تقترح الخروج بميثاق حول الدستور والسلطة والثروة

إلى ذلك اقترح رئيس لجنة الحكم وانفاذ مخرجات الحوار بركات موسى الحواتي الاتفاق على ميثاق من الحوار الوطني يحدد الدستور وتوزيع الثروة والسلطة وسيادة حكم القانون والامن القومي بشكل متفق عليه.

وقال الحواتي للإذاعة غن مشاكل السودان طبيعية وليست مزعجة، موضحا أنها تعتبر مخاضا لفترة جديدة ومشرقة، وأشار الى أن أزمة الحكم في البلاد وسؤال كيف يحكم السودان مسائل موضوعية لا علاقة لها بردود الأفعال الحالية.

وأبدى أمله في لحاق الجهات المقاطعة بمائدة الحوار، مضيفا أن الحوار ليس معني بالأحزاب بل معني به الوطن، قائلا “إن مرحلة رفع السلاح غير مريحة للبلد والحركات المسلحة أرهقت وسترهق”.

وحول مقاطعة زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي، قال الحواتي “المهدي أكبر من حزبه وهو شخصية قومية ولن يتخلى عن الوطن”.

من جهته أكد الرئيس المناوب بالجنة الاقتصاد ومعاش الناس في الحوار الوطني إبراهيم أونور، أن المحاور الأساسية للجنة تتلخص في السلام والإصلاح المؤسسي ومنافذ الفساد والبنية التحتية، علاوة على تناولها لمحور القطاع الحيوي والخدمي والتنمية البشرية.

واشار أونور إلى أن اللجنة تعكف على الخروج بتوصيات تأتي نتاج عصف ذهني من مختصين وسياسيين، وستطرح الحلول بعد الوقوف على كيفية العلاج والتشخيص.

وذكر أن لجنته تناقش القضايا المطروحة بمستوى عالٍ، وانه لا جدوى من المخرجات والتوصيات إن لم تطبق على الأرض وتنفذ مباشرة وبشكل كامل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.