Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان: الإفراج عن طيارين روس بعد إختطاف لقرابة خمس أشهر

الخرطوم 6 يونيو 2015 – أعلنت الحكومة السودانية، السبت، إنجلاء محنة إثنين من الطيارين الروس كانا أختطفا أواخر يناير الماضي، في إحدى ولايات دارفور، وجرى نقلهما الى الخرطوم تمهيدا لترحيلهما الى موسكو.

السفير الروسي يتوسط الطيارين المفرج عنهما أثناء مؤتمر صحفي بالخرطوم 6 يونيو 2015
السفير الروسي يتوسط الطيارين المفرج عنهما أثناء مؤتمر صحفي بالخرطوم 6 يونيو 2015
وإختطفت جماعة مسلحة الطيارين الروس الذان يعملان لصالح إحدى الشركات المتعاقدة مع بعثة الامم المتحدة والإتحاد الافريقي في دارفور “يوناميد”، من زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور، بعد أن أجبرتهما على الهبوط من سيارة نقل كانا يستغلانها.

وأستقبل الطيارين في الخرطوم مسؤوليين من جهاز الأمن السوداني، ودبلوماسيين روس تقدمهم السفير الروسي بالخرطوم اميراجاث شيربنسكي، الذي أكد إن عملية تحرير الطيارين إكتملت “دون دفع فدية وكانت خالية من العنف”.

وأكد نقل الرجلين إلى المستشفى لإخضاعها لفحوصات طبية.

وقال والي ولاية وسط دارفور الشرتاي جعفر عبد الحكم، في مؤتمر صحفي عقد بمطار الخرطوم “إن الطيارين كانا يعملان في شركة متعاقدة مع بعثة (يوناميد) وتم اختطافهما في 29 يناير 2015 بمدينة زالنجي”.

وأبان أن عملية إطلاق سراحهما جاءت عبر تنسيق محكم، بين كافة الأجهزة الأمنية واشراف ومتابعة رئاسة لجنة امن الولاية.

وشدد على أن الإختطاف سببه مطامع مالية فقط حيث طالبت المجموعة المختطفة بدفع فدية، مبيناً أن الحكومة ولجنة الأمن بالولاية رفضتا المبدأ حتى لا يصبح سنة يتبعها الآخرون، مشيراً إلى تكثيف العمل الفني والاستخباراتي حيث تمت الملاحقة والمتابعة اللصيقة حتى تم اطلاق سراحهم.

وقال ممثل جهاز الأمن والمخابرات السودانية الفريق تاج السر عثمان إن “عملية تحرير الطيارين تمت مساء الجمعة وتم ترحيل الطيارين صباح السبت من دارفور إلى الخرطوم جوا”.

ولفت الى ان جهاز الامن ظل ومنذ إختطاف الطيارين الروس مهتماً ومراقباً لما يدور، وشكل غرفة للأزمة ظلت في حالة إنعقاد دائم وتخطيط مستمر متعدد المسارات وتنسيق مع السفارة الروسية في الخرطوم.

وأضاف أن الجهاز ومن خلال هذه الغرفة ظل في حراك دائم ومتابعة للمجموعة المختطفة في المناطق النائية في ولايتي شمال ووسط دارفور.

وأوضحت وزارة الخارجية السودانية على لسان متحدثها الرسمي أن الأجهزة الأمنية المختصة نجحت في الساعات الأولى من صباح الجمعة في إطلاق سراح الروسيين الذين اختطفتهما جماعة متفلتة منذ أواخر يناير الماضي.

وقال المتحدث علي الصادق في بيان صحفي، إن الأجهزة الأمنية المختصة كانت شكّلت فور وقوع الاختطاف، غرفة عمليات لمعالجة الأزمة بروية وحذر حفاظاً علي سلامة الرهائن.

وأضاف “تمكنت بعد فترة وجيزة من جمع المعلومات الكافية التي حددت علي اثرها مكان تواجد الرهينتين ورصدت حركة الخاطفين والجهات التي تقدم لهم الدعم والمساندة”.

وأثنى المتحدث على ما أسماه “الجهد الوطني الكبير” الذي قامت به الأجهزة الأمنية المختصة، كما أشاد بموقف الحكومة الروسية وسفارتها في الخرطوم وتفهمهما لتعقيدات الأوضاع في مسرح العملية.

ولفت علي الصادق الى ما قال إنه سلوك منضبط ميز الشركة التي يعمل بها المختطفان، علاوة على المتابعة اللصيقة والدعم المتصل الذي وجدته الأجهزة من السلطات المحلية في ولاية وسط دارفور.

وأضاف “كل ذلك أدى الى نجاح عملية الإفراج عنهما دون خسائر أو أضرار”.

وأكدت وزارة الخارجية أن حكومة السودان في ستظل كامل اليقظة والحرص علي سلامة كل العاملين الأجانب في مختلف ارجاء البلاد وستواصل جهودها لردع كل من تسول له نفسه التلاعب بأمن الوطن.

Leave a Reply

Your email address will not be published.