Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمم المتحدة: فرار 30 ألف لاجئ جنوبي إلى السودان بعد تجدد القتال

الخرطوم 2 يونيو 2015 ـ كشفت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن تجدد القتال بشكل عنيف في ولايتي أعالي النيل وجونقلي بجنوب السودان، خلال الشهرين الماضيين، أسفر عن موجة نزوح جديدة بفرار 60 ألف شخص، نصفهم وصل إلى السودان.

نازحون جنوبيون ينتظرون العبور إلى السودان (أ ف ب)
نازحون جنوبيون ينتظرون العبور إلى السودان (أ ف ب)
وكان والي ولاية جنوب كردفان السودانية، آدم الفكي، قد ذكر في مايو الماضي، أن المئات من اللاجئين الجنوبيين الفارين من الاقتتال بجنوب السودان وصلوا إلى منطقة “جديد أبو نوارة” في ولايته سيراً على الأقدام.

وقدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، في نوفمبر الماضي، أن يصل عدد اللاجئين الجنوبيين في السودان إلى 165 ألفاً بحلول نهاية عام 2014.

وأكد المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين أدريان إدواردز أن الاقتتال الأهلي العنيف بولايتي أعالي النيل والواحدة في جنوب السودان أدى إلى موجة نزوح جديدة تمتد إلى البلدان المجاورة.

وأوضح أن القتال تسبب في تشريد قرابة 100 ألف شخص، خلال الشهرين الماضيين، كما أجبر المنظمات الإنسانية على الانسحاب بما منع وصول المساعدات إلى مايقرب من 650 ألف شخص.

وصرّح المتحدث في مؤتمر صحفي بجنيف الثلاثاء :”إنه ومنذ بداية العام الحالي نزح إلى البلدان المجاورة نحو 60 ألف شخص من دولة جنوب السودان توجه 30 ألف شخص منهم إلى السودان، وحوالي 15 ألفا إلى إثيوبيا، و15 ألفا إلى أوغندا.

وأضاف أن إجمالي عدد المواطنين الفارين من دولة جنوب السودان منذ ديسمبر 2013 وصل إلى قرابة 555 ألف شخص، فيما بلغ عدد النازحين داخليا حوالي 1.5 مليون شخص.

وأبان إدواردز أن تفاقم انعدام الأمن الغذائي كان أحد أهم أسباب الفرار، وأن أكثر من 3.8 مليون شخص في جنوب السودان ما يمثل ثلث عدد سكان البلاد، ليس لديهم ما يكفي من الغذاء.

Leave a Reply

Your email address will not be published.