Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان: هيومان رايتس تحاول إعادة إنتاج مزاعم الإغتصاب في “تابت”

الخرطوم 12 فبراير 2015 ـ وصفت الخارجية السودانية تقرير منظمة “”هيومان رايتس واتش” بشأن مزاعم الإغتصاب ببلدة “تابت” في دارفور، بأنه محاولة لإعادة إنتاج قضية أغلقت ملفاتها، بينما أعلن مصدر دبلوماسي أن السلطات ستحقق حول تقارير تفيد بإغتصاب ضابط في “يوناميد” طبيبة سودانية.

نساء في تابت يوم 20 نوفمبر 2014 ـ صورة من المركز السوداني للخدمات الصحفية
نساء في تابت يوم 20 نوفمبر 2014 ـ صورة من المركز السوداني للخدمات الصحفية
واتهم تقرير أصدرته هيومان رايتس ووتش، الساعات الماضية، الجيش السوداني باغتصاب ما يزيد على 200 أمرأة وفتاة في هجوم منسق على بلدة تابت بشمال دارفور في أكتوبر 2014، وهو ما نفاه الجيش وحكومة الخرطوم في وقت سابق.

وجدد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الأربعاء، مطالبته الحكومة السودانية بالسماح لفريق أممي بإجراء تحقيقات موسعة ومستقلة في “مزاعم” عمليات الاغتصاب بتابت.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية يوسف الكردفاني، الخميس، أن ما صدر عن المنظمة “هو محاولة لإعادة انتاج قضية أغلقت ملفاتها تماماً بعد أن اقتنع العالم بعدم مصداقيتها وعدم منطقيتها”.

وأبدى الكردفاني، بحسب وكالة الأنباء السودانية، أسفه وإدانته لتبني المنظمة مثل هذه المزاعم نقلا عن “راديو دبنقا” الذي عرف بعدم المصداقية، كما أنه يعد لسان حال الحركات المسلحة في دارفور.

وفند المتحدث باسم الخارجية مجدداً مزاعم الإغتصاب الجماعي بتابت قائلاً إن ذلك لا يتوافق مع المنطق كما أنه لا يتوافق مع عادات وتقاليد، قائلا “تابت قرية صغيرة محدودة الحجم والسكان ولا يعقل أبدا أن يتم فيها اغتصاب 200 امرأة في ليلة واحدة دون أن يثير ذلك احتجاح السكان”.

وتابع “معظم القوة العسكرية الموجودة في تابت متزوجين من نسائها أو من القرى التي حولها ويقيمون مع أسرهم داخل القرية”.

وأشار الكردفاني إلى أن محاولة إنتاج القضية مرة أخرى يستهدف أيضاً الابقاء على “يوناميد” في السودان وإجهاض الجهود الرامية حاليا للاتفاق على استراتيجية خروجها من البلاد.

وأكد أن مزاعم الإغتصاب الجماعي في تابت ملف أغلق تماما بقناعة كاملة من العديد من الدول والمؤسسات الدولية، وزاد “هذه المزاعم تقف وراءها أجندة سياسية مغرضة”.

تحقيق حول اغتصاب ضابط في يوناميد لطبيبة سودانية
إلى ذلك أفاد مصدر دبلوماسي في الخرطوم، الخميس، بأن الأجهزة الشرطية والعدلية تجري تحقيقاتها بشأن ما تداولته بعض الوسائل الإعلامية من أنباء حول حادث اغتصاب احدى الفتيات في دارفور من جانب أحد منسوبي قوات بعثة يوناميد العاملة هناك.

ونقلت صحيفة “الإنتباهة” الصادرة بالخرطوم، الخميس، عن مصدر تورط ضابط كبير في يوناميد في إغتصاب سودانية تعمل ضمن البعثة الطبية في يوناميد، وأبلغ المصدر الصحيفة أن الفتاة قدمت شكوى واثبتت التحقيقات الطبية تعرضها للإغتصاب.

وأكد الدبلوماسي للوكالة السودان للأنباء، أن الحادثة قيد التحقيق وفي حالة ثبوت التهمة على موظف بعثة يوناميد، فإنه سيخضع للمحاكمة وفقاً للقانون، حيث لا توجد حصانة في مثل هذه الجرائم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.