Wednesday , 28 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم: يوناميد والأمم المتحدة رفضتا إدماج مسرحي الجيش والدفاع الشعبي

الخرطوم 16 ديسمبر 2014 ـ كشفت مفوضية نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج في السودان عن رفض بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور “يوناميد” وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي، إدراج مسرحي الجيش السوداني والدفاع الشعبي في برنامج إعادة الإدماج.

السودان يعاني من انتشار الحركات والمجموعات المسلحة في جنوبه وغربه وشرقه
السودان يعاني من انتشار الحركات والمجموعات المسلحة في جنوبه وغربه وشرقه
وترأس وزير رئاسة الجمهورية صلاح ونسي بالقصر الجمهوري، الثلاثاء، اجتماع المجلس القومي لتنسيق نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج.

وكشف مفوض مفوضة نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج اللواء صلاح الطيب عن رفض يوناميد وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي ادراج مسرحي القوات المسلحة والدفاع الشعبي في برنامج اعادة الادماج واعتبر ذلك الرفض لأسباب سياسية لا تعلمها المفوضية.

وأكد الطيب أن المفوضية تمكنت من اعادة إدماج أكثر من 176 طفلا بجنوب دارفور بتمويل من اليونسيف وتسجيل 12 الف قطعة سلاح بجنوب دارفور ودعم وتسجيل وسم السلاح بغرب دارفور بجانب جهود بذلتها في شرق السودان والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وتوقع أن يرتفع العدد المستهدف من المسرحين الى 100 ألف مقاتل خاصة بعد التوصل لاتفاق مع عدد من الحركات المسلحة، وقال إن هذه الزيادة تتطلب توفير الدعم لمواجهة احتياجات هؤلاء المسرحين.

وقال الأمين العام للمجلس اللواء عثمان نوري إن اجتماع المجلس وقف على سير البرنامج والمعوقات التي تعترض تنفيذه في المناطق المستهدفة والمتمثلة في توفير التمويل الوطني واحجام المانحين في توفير الدعم اضافة استبعاد مسرحي القوات المسلحة والدفاع الشعبي من العملية بعد رفض اليوناميد وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي.

وأكد نوري أن البرنامج يحتاج حالياً الى 175 مليون دولار لمقابلة تسريح 84 الف مسرح، وتوقع أن يصل عدد المسرحين الى 100 ألف مسرح الأمر الذي سيزيد تكلفة تنفيذ البرنامج.

وأشار الى ان المساعي متواصلة مع المانحين لدعم البرنامج خاصة وأن السودان دولة فاعلة في الأمم المتحدة مؤكداً ان السودان لن يكل في مطالبته لدعم البرنامج.

وقال نوري إن المجلس حث وزارة المالية الاتحادية لانفاذ توجيهات مجلس الوزراء بتوفير الميزانيات المطلوبة دون الاعتماد على دعم المانحين والتصديق بميزانية اضافية قدرها 14 مليون جنيه لمناشط خطة 2014.

وكشف عن مطالب ليوناميد والأمم المتحدة بادراج مسرحي القوات المسلحة والدفاع الشعبي في البرنامج وضرورة توفيق أوضاع ضباط الاتصال واجازة الخطة الاستراتيجية للأسلحة الخفيفة والصغيرة.

من جانبه أقر وزير رئاسة الجمهورية صلاح ونسي بأن برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج يواجه تحديات كبيرة لكنه استطاع التغلب عليها من خلال الجهود التي بذلتها لجنة الخبراء عبر الخطة الاستراتيجية والبرنامج الثلاثي ضمن خارطة طريق لانفاذ البرنامج.

وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة عليا لاستقطاب دعم البرنامج بعد انحسار دعم المانحين والتي شرعت في الاتصال لاستقطاب مانحين جدد واستقطاب دعم الجهود الوطنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.