Thursday , 7 July - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الزعتري يتهم صحيفة نرويجية بتشويه تصريحاته

الخرطوم 3 ديسمبر 2014 – أبدى منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان على الزعتري استيائه وصدمته الشديدة حيال ما نسب اليه من تصريحات بالإساءة الى الشعب السوداني وقيادته ممثلة في الرئيس عمر البشير،وجدد التأكيد على ان حديثه الذي نقلته الصحيفة النرويجية ونشر في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي تعرض للتشويه والتحريف بعد ان عمدت الصحيفة الى تركيب بعض الاجابات بعض الاجابابات.

وأظهر المسؤول الاممي في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء دهشته من تعامل المركز السوداني للخدمات الصحفية مع المقابلة وقال ان منسوبيه عمدوا الى ترجمة مقدمة الحوار التى تمثل وجهة نظر الصحيفة ونسبتها الى شخصه وقال “أؤكد ان الخبر نقل كفرا” واعترف بان النشر بتلك الشاكلة انعكس سلبا عليه وقال “هذا خطأ فادح انعكس وجدانيا على شخص التزم بعمل متوازن وكرس نفسه لخدمة السودان”

نقل المركز الصحفي المقرب من الحكومة السودانية ان الزعتري ادلى بتصريح أساء فيه للشعب السوداني ولقيادة الدولة خلال حوار مع إحدى الصحف النرويجية، زعم فيه أن السودان بلد يعيش في أزمة إنسانية وإقتصادية وأن المجتمع فيه أصبح مرتبط بالمساعدات الإنسانية.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن الصحيفة النرويجية ان الزعتري إنتقد الرئيس عمر البشير وقال إنه حكم السودان لعشرات الأعوام (بيد من حديد).

وأشار الى ان الرجل قال لصحيفة (Bistandsaktuelt) النرويجية إن الأمم المتحدة تتعامل بتوازن مع شخص متهم بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية بدارفور، وأضاف: “عليهم القبول بحقيقة أن البشير هو رئيس السودان الذي يجب التعامل معه حتى لا تحكم الأمم المتحدة على الشعب بالمعاناة”.

وقال المسؤول الاممي في المؤتمر الصحفي ان الحديث المنسوب اليه يسئ اليه شخصيا ومهنيا في وقت يحاول فيه الجميع تجاوز نقاط شد وجذب عديدة مؤكدا اجراءه اتصالات مع مسؤولين سودانيين لتوضيح الامر.

واضاف بانه تحدث في تلك المقابلة عن الوضع السوداني من النواحي الإنسانية والتنموية وانه ردد ما ظل يقوله في كل لقاءاته الاعلامية .

لافتا الى ان الصحفية النرويجية اجرت المقابلة معه في السادس من نوفمبر الماضي ولمدة 45 دقيقة واختصرتها عند النشر في بضعة اسئلة معلنا الشروع في اتصالات مع الصحيفة لتوضيح الأمر .

مبديا امتعاضه من اتهامه بالاساة الى راس الدولة وقال ان ذلك امرا خطيرا ولايمكن ان يصدر منه ،ورادف “للاسف وقعت في شرك جهات لم تكن أمينة” وأشار الى ان الشوط الذي قطع في تحسين العلاقة بين الامم المتحدة والحكومة ملموس واردف “هذه اللحظات العصيبة تاخذ من وقتى ومن وقت الاخرين الكثير من الجهد”

Leave a Reply

Your email address will not be published.