Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مقتل شخص يثير المخاوف حيال تجدد القتال القبلي بوسط دارفور

زالنجى 6 أغسطس 2014 – لقى شخص مصرعه ضربا بسوق الوحدة الإدارية (كبار) التابعة لمحلية ام دخن بولاية وسط دارفور علي خلفية النزاع القبلي الدائر بين قبيلتي السلامات والتعايشة، بما يؤشر الى احتمال اتساع رقعة النزاع القبلى

4 من ولايات دارفور الخمس تشهد نزاعات قبلية
4 من ولايات دارفور الخمس تشهد نزاعات قبلية
وقال شاهد عيان لسودان تربيون الاربعاء ان المواطن احمد المقداد الطاهر وصل الي سوق (كبار) لشراء بعض حاجاته وان الجناة هجموا عليه واوسعوه ضربا مضيفا حتى فارق الحياة .

وأحصى تقرير للأمم المتحدة 119 قتيلا جراء العنف القبلي في دارفور خلال الفترة 15 أبريل وحتى 15 يوليو، منوها إلى قتلى لم يتم حصرهم.

وقال موظف بمحلية “ام دخن”- طلب عدم ذكر اسمه – ان القبيلتين تعيشان حالة من القطيعة والتوتر بسبب الحروب الدموية التي وقعت بينهما والتي خلفت أعدادا كبيرة من القتلي الي جانب نزوح مناطق بأكملها .

واتهمت قبيلة السلامات حينها قائد المليشيا علي كوشيب المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية باستغلال الآليات الحكومية في ارتكاب جرائم القتل والحرق ضد المدنيين العزل .

واجتهدت حكومة جنوب دارفور لأكثر من مرة لعقد مؤتمر صلح قبلي الا انها لم تفلح حتي اللحظة .

ورصد التقرير الاممي 24 مواجهة قبلية وقعت في إقليم دارفور خلال الفترة من ابريل وحتى يوليو الماضي، كانت حصيلتها أكثر من 93 قتيلا، مقارنة بـ 16 مواجهة و80 قتيلا في الفترة من 15 يناير وحتى 15 أبريل.

وأفاد التقرير أن أكبر الاشتباكات وقعت بين المعاليا والرزيقات في شرق دارفور، وبين المعاليا والحمر على حدود شرق دارفور وغرب كردفان، والرزيقات وبني حسين بشمال دارفور، وبين السلامات والمسيرية بوسط دارفور.

وحسب التقرير فإن 3 مواجهات وقعت بين قبيلتي المعاليا والرزيقات، منها مواجهة في مايو الماضي أسفرت عن 6 قتلى من الرزيقات و7 من المعاليا، وأخرى في 5 يوليو الماضي راح ضحيتها 18 من الرزيقات وعدد غير مؤكد من المعاليا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.