Thursday , 29 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

آلية الحوار بالسودان تعد ورقة إطارية لرفعها الى الرئيس الخميس

الخرطوم 21 يوليو 2014 ـ أقرت آلية “7+7” الخاصة بالحوار الوطني إعداد ورقة إطارية موحدة في اجتماع يعقد الثلاثاء للدفع بها لاجتماع الآلية مع الرئيس السوداني عمر البشير الخميس المقبل، بعد أن ناقشت الآلية المكونة من أحزاب الحكومة والمعارضة خارطة طريق مقدمة من الطرفين في اجتماع انفض فجر الإثنين.

ابراهيم غندور
ابراهيم غندور
وعاد إلى طاولة الحوار الوطني حركة “الإصلاح الآن” بعد مقاطعته بسبب اعتقالات طالت زعماء أحزاب وناشطين”، بينما طرح حزب الأمة القومي شروطا للعودة إلى الحوار الذي تقاطعه قوى اليسار.

وقال نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم مساعد الرئيس، إبراهيم غندور إن الآلية نظرت في الورقتين وكان هنالك توافقا كبيرا في غالب ما ورد فيهما وتم الاتفاق على المزاوجة بين الورقتين قبل الدفع بها لاجتماع الرئيس حسبما تم الاتفاق مع الرئاسة.

وأضاف غندور للصحافيين عقب الاجتماع قائلا “خطونا خطوات كبيرة في طريق الحوار وناقشنا في الورقتين مبادئ الحوار وأهدافه وتهيئة المناخ له والقضايا التي سيتم التحاور حولها والمشاركين وزمان وآجال الحوار ومكانه وكل ما يتعلق بهياكله بما في ذلك المراقبين والمسهلين وغيرهم”.

ورأى غندور أن هناك توافقا كبيرا يمكن أن يؤدي إلى الخروج بورقة واحدة متفق عليها لتكون ضربة البداية للحوار الفعلي والوصول إلى توافق بين السودانيين.

وتابع “الشقة بين الطرفين ليست كبيرة والتوافق حول غالبها ربما يكون قريباً جداً والمختلف حوله التوافق حوله ليس مستحيلاً”.

وحول عدم مشاركة حزب الأمة قال غندور إن عدم مشاركته يسأل عنها حزب الأمة، غير إنه عاد وأضاف “كنا نتمنى أن يكون حزب الأمة معنا لا سيما وأنه ظل يبشر بالحوار وهو أحد دعاته”.

وفيما يتعلق بشروط حزب الأمة للحوار أكد غندور أن الآلية لا تتحدث عن شروط وجلست وناقشت كل شيء وليس هناك حكر على طرح أي قضايا وتابع “الحديث حول الشروط أمر لن يؤد إلى توافق”.

من جهته أكد القيادي بحركة “الإصلاح الآن” حسن عثمان رزق أن الآلية اتفقت على تقديم ورقة موحدة بعد الاتفاق على كثير من الموضوعات الواردة في الورقتين وتقديم مخرجاتها للرئيس البشير في اجتماع الخميس لوضع خارطة طريق متفق عليها بشأن الحوار.

وقال رزق إن الجديد هو الاتفاق في معظم الأوراق التي قدمت وعلى الأطر العامة للنقاش.

وأطلق الرئيس عمر البشير مبادرة للحوار الوطني في يناير الماضي، ولم تفلح الجهود حتى الآن في الحاق الحركات المسلحة بهذا الحوار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.