Friday , 30 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

أحزاب سودانية معارضة: البشير يخطط للمحاصصة ونحن نريد التغيير

الخميس 10 يوليو 2014 ـ استبق حزبا الأمة القومي وحركة “الإصلاح الآن” اجتماع آلية “7+7” للحوار الوطني مع الرئيس السوداني عمر البشير مساء الخميس، وأعلنا في بيان مشترك مقاطعة اللقاء للاختلاف الجوهري بينهما ومفهوم الرئيس البشير للحوار، وطالبا بتوفير الضمانات والمقدمات اللازمة لانطلاقه.
omaesslaa.jpgوتترقب الأنظار اجتماع آلية الحوار الوطني المعروفة اختصارا بـ”7+7 ” برئاسة الرئيس عمر البشير مساء الخميس وسط توقعات بمشاركة الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي وست من قادة الأحزاب المعارضة.

وقال بيان عقب اجتماع قيادات الحزبين بمقر حركة “الإصلاح الآن” الخميس، إن ثمة اختلاف جوهري في مفهوم الحوار بينهم وبين رئيس الجمهورية الذي يعتبره وسيلة للمشاركة السياسية والمحاصصة بينما يعني الحوار لهم إجراءا سياسيا جوهريا يهدف لإحداث تغيير بنيوي يؤدي إلى بناء الدولة الوطنية القائمة بالتوافق الوطني الشامل بلا استثناء.

وأطلق الرئيس البشير مبادرة للحوار في يناير الماضي قبلت بها أغلب القوى السياسية المعارضة، لكن العملية شابها التعثر في أعقاب اعتقال جهاز الأمن والمخابرات لزعماء سياسيين وناشطين، بجانب إغلاق ومصادرة صحف سياسية.

واشترط حزبا الأمة القومي وحركة “الإصلاح الآن”، أن تتاح فرصة المشاركة لكل القوى السياسية بما فيها حملة السلاح لتوحيد الرؤى والمواقف “لتحقيق اجماع جماهيري نحو قضايا الوطن والمواطنين”، بجانب توفير الضمانات اللازمة واتخاذ الإجراءات الضرورية “لبث الثقة وتقويتها في حوار ذي جدوى وطنية عامة وشاملة”.

وتابع البيان “نؤكد موقفنا المبدئي من الحوار، لكننا نؤكد أن لا حوار بدون الضمانات والمقدمات اللازمة لتهيئة مناخه وتقوية الثقة في جدواه للوطن والمواطنين”.

ورأى الحزبان ضرورة تأمين الحريات السياسية والصحفية واطلاق سراح جميع المعتقلين السياسين وإصدار عفو عن المحكومين سياسيا، وإعلان الالتزام بأن لا يتم أي إجراء بشأن الانتخابات العامة، إلا وفق ما يتفق عليه في الحوار، كما يجب أن يرتبط الحوار بالالتزام بكل مخرجاته.

وكان الرئيس البشير رفض أخيرا أي اتجاه لتأجيل الانتخابات المزمع إجراءها في ابريل 2015، كما أجاز البرلمان أخيرا تعديلات على قانون الانتخابات، اعتبرتها المعارضة مدعاة لتزوير الانتخابات، فضلا عن تعين رئيس وأعضاء جدد لمفوضية الانتخابات.

وتشير “سودان تربيون” إن الاجتماع ضم من حزب الأمة اللواء فضل الله برمة ناصر نائب رئيس الحزب والدكتورة مريم الصادق نائب الرئيس للشؤون الخارجية ويوسف حسن محمد ياسين مستشار الرئيس لشؤون الفكر.

كما ضم من جانب حركة “الإصلاح الآن” الدكتور غازي صلاح الدين رئيس الحركة والفريق أول محمد بشير سليمان نائب الرئيس والدكتور فضل الله أحمد عبد الله رئيس دائرة العلاقات السياسة والحوار والدكتور أسامة توفيق رئيس دائرة الفئات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.