Sunday , 25 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

احتجاجات للصحفيين والصيادلة ومتقاعدي البنوك في الخرطوم

الخرطوم 26 يونيو 2014 ـ شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، ثلاث وقفات احتجاجية، نظمها صحفيون تضامنا من زميل معتقل، وصيادلة يطالبون بقيام اتحادهم المهني ومتقاعدون للبنوك احتجوا على عدم تنفيذ بنك السودان المركزي لحكم أصدرته المحكمة الدستورية بشأن مستحقات مالية.

_-340.jpgوكانت باحة تلفزيون السودان الداخلية قد شهدت احتجاجات من العاملين خلال الساعات الماضية، بعد عجز الإدارة عن الإيفاء بمستحقات العاملين، وطالب العاملون بتحسين بيئة العمل، حيث تشهد معدات المونتاج والكاميرات ترديا غير مسبوق.

ونظمت شبكة الصحفيين ـ كيان موازي لاتحاد الصحافيين السودانيين ـ ما اسمته بوقفة “الحرية”، أمام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحفية، وسط الخرطوم، للاحتجاج على اعتقال جهاز الأمن للصحفي بصحيفة “الجريدة” حسن اسحاق.

واعتقل اسحاق بمدينة النهود بولاية غرب كردفان منذ 10 يونيو الحالي في اعقاب حملة اعتقالات طالت رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ وناشطين في الحزب بسبب انتقادات وجهها الشيخ خلال ندوة عامة لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات.

وتدهورت الحالة الصحية لاسحاق بعد دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقاله وتعذيبه.

وقدم ممثلون لشبكة الصحفيين مذكرة احتجاجية للأمين العام لمجلس الصحافة العبيد أحمد مروح، تدين اعتقال الصحفي حسن اسحق وتحمل مسؤولية سلامته للسلطات الأمنية التي ما تزال تحتجزه بسجن النهود دون توجيه تهمة أو تقديمه لمحاكمة عادلة.

وكانت الشبكة عرضت حالة الصحفي حسن اسحق على الخبير المستقل لحقوق الانسان مسعود بدرين لدى زيارته الأخيرة للسودان.

إلى ذلك تجمع أمام القصر الرئاسي عشرات من متقاعدي البنوك المحتجين على عدم انفاذ بنك السودان لحكم قضائي صادر من المحكمة الدستورية يأمر البنك المركزي بالإيفاء بمستحقات مالية للمتقاعدين.

ورفع المحتجون لافتات تطالب رئاسة الجمهورية بالتدخل و”إنصاف” المتقاعدين وتنفيذ الأمر القضائي باعطائهم الحقوق المالية المطلوبة.

وعلى مقربة من القصر الرئاسي ايضا تجمع عشرات الصيادلة في شارع البلدية أمام مسجل تنظيمات العمل، ضمن مبادرة الألف توقيع لاستعادة اتحاد الصيادلة.

وابلغ منسق المبادرة الدكتور حاتم الدعاك، “سودان تربيون”، إن المحتجين رفعوا عريضة عليها توقيع ألف صيدلي لمسجل تنظيمات العمل عبر المحامي نبيل أديب تطالب بإعادة اتحادهم المهني المعلق منذ 2009.

وأوضح الدعاك أن الاتحاد منذ ذلك التاريخ تسيره لجنة تمهيدية بسبب تعذر إجراء الانتخابات جراء صراعات أجنحة للصيادلة تابعة للمؤتمر الوطني الحاكم، ما أدى إلى تعطل الخدمات التي كان يقدمها اتحاد الصيادلة.

وأكد أن مذكرتهم طالبت بتحديد موعد رسمي لقيام انتخابات الاتحاد، وفتح باب العضوية للصيادلة المسجلين في سجلات المجلس الطبي.

وقال إن الصيادلة المسجلين حاليا في كشوفات الاتحاد لا يتجاوز عددهم 1135 عضوا، بينما وصل عددهم خلال خمس سنوات اعقبت غياب الاتحاد إلى نحو 13200 صيدلي.

لكن الدعاك أفاد بأن مسجل تنظيمات العمل أبلغهم بأن مطالبهم ليست من اختصاصه، رغم تأكيد المحامي نبيل أديب أن ذلك من صميم اختصاصاته في ظل غياب اتحاد الصيادلة منذ خمس سنوات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.