Thursday , 1 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اتفاق بين الأمم المتحدة والخرطوم يسمح بعبور المساعدات لجنوب السودان

الخرطوم 25 يونيو 2014 ـ وافق السودان على توقيع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة تسمح بعبور المساعدات برا وجوا وعبر النقل النهري، إلى جنوب السودان، والتقت المبعوثة الخاصة للأمين العام للمنظمة الدولية لدى جوبا هيلدا جونسون، الأربعاء، بنائبي الرئيس السوداني بالخرطوم.
images-3.jpgوأعلن برنامج الغذاء العالمي خلال يونيو الحالي أن عدد المحتاجين إلى الغذاء في جنوب السودان وصل إلى 3.7 مليون نسمة، وحذر من أن الدولة الوليدة “تتجه نحو كارثة غذائية”.

وبحث النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول بكري حسن صالح مع المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى جنوب السودان هيلدا جونسون، سير المساعي الرامية لوقف النزاع المسلح في جنوب السودان وتخفيف وطأته على المدنيين.

وأكد صالح التزام السودان بتقديم كل المساعدات الممكنة لتخفيف معاناة المواطنين ودعمه لجهود الإغاثة لمواطني الجنوب.

وقال مدير إدارة الجنوب بالخارجية السودانية للصحفيين عقب القاء، الأربعاء، إن زيارة هيلدا جونسون للسودان تأتي في إطار متابعتها لما يقدمه السودان من مساعدة لتسهيل إيصال الإغاثة للمتضررين في جنوب السودان في إطار ختام عملها كمبعوثة للأمين العام للأمم المتحدة هناك.

وأعلنت هيلدا جونسون، في أواخر مايو الماضي، مغادرة منصبها مطلع يوليو المقبل. وتولت جونسون، منصبها في يوليو 2011، وجرى التجديد لها من قبل حكومة جوبا، خلال العامين الماضيين.

وأشارت جونسون إلى أن الأوضاع في جنوب السودان مأساوية وتتجه نحو حدوث مجاعة حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه الآن معلنة عن مساع للأمم المتحدة لتوقيع مذكرة مع السودان لعبور المساعدات برا وجوا وعبر النقل النهري.

كما التقت جونسون نائب رئيس حسبو محمد عبد الرحمن، الأربعاء، ضمن لقاءاتها مع المسؤولين في السودان بمناسبة انتهاء خدمتها في الجنوب كمبعوثة للأمين العام للأمم المتحدة.

وقالت جونسون للصحافيين، عقب اللقاء، إن الأمم المتحدة تعول كثيرا على السودان في إيصال المساعدات الإنسانية إلى المتضررين في جنوب السودان والاسهام في إيجاد حل للصراع.

وأشارت إلى أن السودان دولة محورية ومهمة للتوسط بين الفرقاء الجنوبيين وأن الخرطوم يمكنها لعب أدوار كبيرة في إطار البحث عن حل للأزمة.

وأضافت أن الصراع المسلح في جنوب السودان أدى إلى معاناة الكثير من المواطنين بسبب القتل والعنف والفوضى الأمر الذي أدى الى تشريد ونزوح 1,3 مليون جنوبي خارج مناطقهم اضافة الى تعقيد عمليات ايصال المساعدات الإنسانية.

وقالت هيلدا جونسون “نعول كثيرا على السودان في إيصال المساعدات إلى المتضررين عبر الجو والتقل البري والنهري”، وأوضحت أنها زارت عدة دول مجاورة لجنوب السودان في هذا الصدد.

وأكدت أن السودان يعد الدولة الأكثر أهمية بالنسبة لجنوب السودان منوهة إلى أن لقاءها بنائب الرئيس كان بناءً وأن الزيارة الى السودان مهمة جدا بالنسبة لها ولوظيفتها.

وقالت إن أهم الموضوعات التي تطرق لها اللقاء الدعم الإنساني وأهمية انشاء جسور جوية وقنوات بين السودان وجنوب السودان لإيصال المساعدات إلى المحتاجين.

وأكدت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة أن نائب الرئيس أبدى التزام السودان بتسهيل وتيسير المهمة الدولية، معربة عن أملها أن يوفق السودان للقيام بدور كبير في مساعدة جارته الوليدة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.