Thursday , 1 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عاطلون يتجمعون أمام مكتب والي الخرطوم بلافتات تجلد الواقع

الخرطوم 8 يونيو 2014 ـ تجمع عاطلون عن العمل أمام مكتب والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر يوم الأحد، استجابة لدعوة اطلقها ناشطون على “فيس بوك” في أعقاب حديث للوالي نقلته صحيفة محلية قال فيه: “أي زول ما لقى شغل يجيني انا مباشرة”.
1_.jpgواضطر والي الخرطوم لإصدار أكثر من توضيح خلال الساعات الماضية، وقال مكتبه الأسبوع الماضي “إن حديث الوالي بخصوص محاربة البطالة أخرج من صياغه”، بينما رحب، يوم السبت، باستقبال “الشباب الراغبين في الحصول على فرص عمل عن طريق التمويل الأصغر”.

وحمل العاطلون عن العمل لافتات ورقية وكرتونية أعادت إلى الأذهان تلك التي حملها المصريون في ثورتهم بتعليقاتها التي تنتقد الواقع بسخرية لاذعة.

وشوهد الباحثون عن العمل يمضون صوب مكتب الوالي ويتجمعون أمامه وهم يحملون لافتات كتبت عليها تعليقات من قبيل: “شغلني وتحلل”، “عاطل ولا تكلمني الوالي مواعدني قال بشغلني”، “ما عاوزين تمويل.. عاوزين تشغيل” و”يا والينا نحن جينا للشغلة القلتها لينا.. يا تشغلنا يا نشغلا ليك”.

ووزع العاملون في مكتب والي الخرطوم استمارات التمويل الأصغر على الشباب المطالبين بتشغيلهم وسط اهتمام لافت لأجهزة الإعلام المحلية والعالمية، وأفاد شهود عيان باعتقال السلطات لإثنين من المتجمعين رفعا لافتة “انا عاطل”، رغم التزام التجمع بسلمية التعبير.

ورصدت “سودان تربيون” صباح الأحد ارتفاع أعداد المشاركين في صفحة (أنا عاطل/ة) على “فيس بوك”، إلى 17400 شخص، وافق 6000 عاطل منهم على فكرة التجمع أمام مكتب الوالي للمطالبة بوظائف.

وحول الناشطون حملتهم من مواقع التواصل الاجتماعي إلى مبادرة باسم “أنا عاطل/ة”، أصدرت أول بيان لها يوم الأحد، قالت فيه إن النسب والإحصاءات المعلنة عن البطالة بالسودان مضللة وتهدف الى تقليل حجم الكارثة.

وأشار البيان إلى أنه ووفقا للاحصاءات الرسمية فإن عدد العاطلين عن العمل في ولاية الخرطوم وحدها يصل إلى 2,6 مليون شخص منهم نحو 600 ألف خريج.

وقال البيان إن شيوع البطالة ليس قدراً، ولكنه نتيجة سياسات وممارسات محددة من ضمنها الفساد وتحجيم القطاع العام بانتهاج الخصخصة والأولوية في الصرف على الأمن والدفاع وسياسة التحرير الإقتصادي، فضلا عن تدهور قطاعات الزراعة والصناعة.

واحتل السودان المرتبة الخامسة بين الدول العربية في معدل البطالة، حسب دراسة حديثة نشرتها اللجنة الإقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة في مارس الماضي، وأفادت الدراسة بان معدل البطالة في السودان يبلغ 13.8%.

وعزت الدراسة سبب البطالة بالسودان إلى فشل السياسات الاقتصادية إضافة إلى إنعدام الأمن والاضطرابات السياسية التي تعيشها البلاد.

من جانبها قالت الأمانة العامة لحكومة ولاية الخرطوم إنها استقبلت صباح الأحد حوالي 150 شابا وشابة بصورة حضارية من حيث إعداد وتهيئة المكان بصورة مناسبة، ما خلق ارتياحاً سوط المتجمعين.

وأشار بيان ممهور بتوقيع الأمين العام لحكومة الولاية محمد مصطفى قسم الله، إلى نحو (35) شخصاً طالبوا بوظائف حكومية رافضين مشروعات التمويل الأصغر، موضحا أن الوظائف الحكومية يتم الحصول عليها عبر لجنة الاختيار للخدمة العامة.

وقال البيان إن المجموعة الأخيرة رفعت لافتات ذات دلالات سياسية ووزعت بيانا معدا بشكل مسبق، ما يشير إلى محاولة تكسب بعض القوى السياسية من هذه القضية التي تهم الكثير من الأسر ـ حسب ما أفاد البيان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.