Sunday , 25 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

توقعات بفيضان النيل والخرطوم تخشى تكرار محنة الخريف الماضي

الخرطوم 6 يونيو 2014 ـ حذر وزير البيئة السوداني حسن عبدالقادر هلال من توقعات تتحدث عن إرتفاع كبير في منسوب النيل هذا العام، وقال مسؤول في ولاية الخرطوم إن قراءات هيئة الأرصاد الجوية والجهات المختصة تتحسب لهطول أمطار غزيرة خلال خريف هذا العام.
_-326.jpgوتعرضت الخرطوم وعدة ولايات سودانية إلى محنة حقيقية العام الماضي جراء الأمطار والسيول وفيضانات النيل، ما أدى إلى سقوط العشرات من القتلى وتدمير ألاف المنازل ونفوق الماشية.

وتحولت منطقة شرق النيل في الأجزاء الشرقية للعاصمة الخرطوم العام الفائت إلى مستنقع كبير، بعدما غمرت السيول عشرات القرى المتناثرة في المنطقة وشوهدت صورٌ للعديد من السكان يحاولون الهرب من مياه السيول بالسباحة أو بالتشبث بقطع الأثاث المنزلي.

ونصح وزير البيئة الذي كان يتحدث في الإحتفال باليوم العالمي للبيئة بالخرطوم الولايات التي يعبرها نهر النيل بفروعه المختلفة باخذ الحيطة والحذر.

ودائما ما تنتشر فرق من الدفاع المدني والمتطوعين من الأهالي على ضفاف النيل أثناء موسم الفيضان من كل عام لحماية المدن والقرى الممتدة على طول النهر.

وأضاف هلال أن العالم كله مهتم بالتهديد الذي يواجه الجزر بالغرق سواء كانت جزر نهرية أو بحرية لهذا فإن هذا العام سمي بعام الجزر، وأوضح إن العالم أصبح أكثر وعياً وثقافة بقضايا البيئة، مشيراً الى البدء في تنفيذ حزام أخضر حول ولاية الخرطوم بطول 285 كلم وعرض 200 متر.

هاتف ساخن للطوارئ
وقال مدير الطرق والجسور ومصارف المياه في ولاية الخرطوم خالد محمد خير إن الترتيب يجري بصورة مستمرة بمناطق العاصمة كافة لدرء مخاطر الخريف بالقدر اللازم، وأعلن عن وجود خط هاتف ساخن بالرقم 1358 خاص بغرفة الطوارئ للتبليغ الفوري عن الطوارئ.

وشكلت ولاية الخرطوم غرفة لطوارئ الخريف تضم هيئة الأرصاد الجوي والدفاع المدني، ووزارات الداخلية، الصحة، الزراعة، والرعاية والضمان الاجتماعي، وأعلنت توفير آليات التدخل السريع وخمسة آلاف شاب للعمل مع غرف طوارئ الخريف بالمحليات.

وقال مدير الطرق والجسور ومصارف المياه، إن الجهات المختصة في الولاية تتحسب لهطول أمطار غزيرة خلال خريف هذا العام، مؤكداً أن القراءات العلمية لهيئة الأرصاد تؤكد ذلك.

وأكد محمد خير أن العديد من الطرق ومنافذ المياه بالولاية تشهد منذ وقت مبكر عملاً دؤوباً للمصارف الخاصة بالمياه في فصل الخريف.

ويشكو عدد من أهالي الأحياء في الخرطوم من ملامح قصور واضحة بعدد من المناطق بالعاصمة، وطالب البعض بأهمية المتابعة اللصيقة من قبل المحليات لتطهير مصارف الأمطار.

وأشار محمد خير إلى أن هناك مجهوداً مقدراً تقوم به سلطات الدفاع المدني للاستعداد الخاص بالخريف، وشدد على أهمية تضافر الجهد الشعبي مع الرسمي لتطهير المصارف الرئيسة والفرعية بمحليات الولاية عبر التجمعات الشبابية واللجان الشعبية بالأحياء.

Leave a Reply

Your email address will not be published.