Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قوى الحوار الوطني مستاءة لاعتقال المهدى

الخرطوم 20 مايو 2014 – ابدت القوى السودانية التى وافقت على المشاركة فى الحوار استياءها من احتجاز السلطات زعيم حزب الامة الصادق المهدى وقطعت بتاثير الخطوة سلبا على الاجواء ودعت الحكومة للافراج عنه فورا.

المهدي والترابي وغازي يستمعون في يناير 2014 لخطاب الرئيس البشير الذى اعلن فيه اطلاق الحوار الوطني
المهدي والترابي وغازي يستمعون في يناير 2014 لخطاب الرئيس البشير الذى اعلن فيه اطلاق الحوار الوطني

وعقدت احزاب كانت قررت المشاركة فى الحوار الوطني اجتماعا الاثنين دون ان تتخذ قرارا كان متوقعا بتعليقا مشاركتها للضغط فى اتجاه الافراج عن المهدي.

وقال بيان صادر عن الاحزاب على راسها المؤتمر الشعبى والاصلاح الآن والعدالة ان اللقاء بحث التطور الخطير والسالب في بيئة الحوار جراء الاعتقال وتوجيه الاجراءات الجنائية ضد الصادق المهدي وهو احد المكونات الاساسيه للاحزاب المعارضه المشاركه في الحوار الوطني من اجل التغيير السياسي والاقتصادي الشامل .

وقال البيان ان المجتمعون ابدو رفضهم واستيائهم للاجراء ووصفوه بالتعسفى و جرى بطريقه تؤكد تراجع الحكومة عن التزامها تجاه الحريات وتهيئة المناخ للحوار.

واعلن البيان رفض الاحزاب القاطع لهذا الاجراء ولأي ممارسات امنيه شبيهة مقيدة للحريات ، كما طالبوا الحكومة باطلاق سراح المهدي فورا وتوجيه الجهات المختصه بشطب البلاغات الموجهة ضده .

وحثت الاحزاب فى بيانها الحكومة على الامتناع عن اتخاذ أي اجراء آخر شبيه بما يخل بالتزاماتها المعلنه تجاه اعداد وتهيئة بيئة الحوار .

وقالت ان الحوار هو السبيل الوحيد لاخراج البلاد من ازماتها شريطة أن يتم وفق مبادئ وثوابت يتفق عليها الجميع ، وفي مقدمتها اطلاق الحريات السياسيه وكفالة الحقوق وفق ما نص عليه الدستور وهي المسئوليه الرئيسيه للحكومه ، وأي طرف يخرق هذه المعادله يتحمل مسئولية عمله دون الآخرين .

Leave a Reply

Your email address will not be published.