Friday , 19 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يتوعد بقطع دابر المخربين والعملاء ويقول إن واشنطن تخشاه

الخرطوم 25 اكتوبر 2013- تعهد الرئيس السودانى عمر البشير بحسم وقطع دابر من وصفهم بالمخربين وحملة السلاح وقطاع الطرق والعملاء قبل انقضاء العام الحالي، واتهمهم بتسريب معلومات لمدعي المحكمة الجنائية الدولية، وهدد بملاقاة من يريد التخريب بالبندقية.

الرئيس السوداني  عمر حسن البشير (الفرنسية)
الرئيس السوداني عمر حسن البشير (الفرنسية)

ووجه البشير انتقادات حادة للإدارة الأمريكية؛ بعد رفضها منحه تأشيرة دخول للولايات المتحدة، وقال: إنها خشيت زيارته لنيويورك لأنها ستكشف عجز المحكمة الجنائية عن اعتقاله.

ورحب البشير في خطاب جماهيري بمنطقتي “أبوزعيمة” وأُم بادر بولاية شمال كردفان الخميس ، بالراغبين في السلام ووعد بتحقيق السلام في السودان. وأقسم إنه لن يعمل إلّا ما يرضي الله.

وحذر الرئيس السودانى مواطنيه من تحركات الحركات المسلحة والاستماع الى تحريضها تحت دعاوى التهميش.

وحث اهالى “أم بادر” على رفض الإغاثات والاعانات ، واردف : “كان جاكم خواجه شايل ليكم إغاثة شيّلوها ليهو واجلدو في ضهرو”

. وامتدح البشير والي شمال كردفان احمد هارون، وقال: إنه من رجال الإنقاذ الأكفاء قائلاً: “إنه كان مرشحاً لمنصب في المركز إلا أن أهل شمال كردفان طلبوه وهم أهله وأحق به”، ووصفه بالسحابة أينما وقع نفع. وقال ضاحكا : “أنا واحمد هارون دفعة في المحكمة الجنائية”.

كما أثنى على وزير الكهرباء والسدود أسامة عبد الله، وقال: إنه رجل المهام الصعبة في الإنقاذ، وأضاف: “حينما تكون هناك مهمة صعبة أبحث في رجالي ولا أجد أفضل من أسامة عبد الله”.

وافتتح الرئيس خلال زيارته كبري أبوزعيمة الذي يقع على وادي الملك بإدارية حمرة الشيخ بمحلية سودري. ويربط الجسر الذي نفذته وحدة السدود، ولايتي شمال كردفان وشمال دارفور بمدينة أم درمان.

كما تسلم ليلا وثيقة نفير التنمية بشمال كردفان من المشير عبد الرحمن سوار الدهب وسط حشد جماهيرى كبير باستاد الابيض

وأكد البشير حرص الحكومة على إيصال الخدمات للريف وتحقيق التنمية المتوازنة لكل أهل السودان عبر برنامج مخطط تنفذه الدولة.

وقال إن توفير الخدمات للمواطنين من واجبات الحكومة خاصة في الريف حتى لا يهجره الناس للعيش في أطراف المدن، معتبراً مطالب المواطنين بالصحة والتعليم والمياه من واجبات الحكومة.

ودعا البشير اهل السودان ومواطني شمال كردفان بصفة خاصة الي التحصن ضد الفتنة وإحياء سنة التكافل وقطع الطريق علي المخربين الذين باعوا أنفسهم ويعملون علي إيقاف التنمية .

وأكد الرئيس لدي مخاطبته لقاءا جماهيريا بمنطقة ام بادر بمحلية سودري بولاية شمال كردفان عقب افتتاحه سد ام بادر ، حرص الحكومة علي تحقيق الامن والاستقرار بكافة ربوع السودان وعدم السماح لاي انسان مخرب يحمل السلاح لزعزعة الاستقرار وايقاف التنمية .

وجدد وقوف الحكومة مع مواطني وحكومة شمال كردفان لتنفيذ المشروعات التنموية كما جدد حرص الحكومة واهتمامها بتنمية الريف وايقاف الهجرة الي المدن حفاظا علي البادية وقيمها وموروثاتها السمحة وذلك خلال توفير الخدمات الصحية والتعليمية والمياه للمواطنين مشيرا الي ان قادة ثورة الانقاذ ينتمون.

الي الريف ومن كان يسكن الخرطوم وقتها كان في اطرافها مؤكدا ان تسمية الثورة بالانقاذ خلفا للثورات التي تسمي نفسها بالاشهر التي اندلعت فيها لأن السودان كله كان محتاجا لإنقاذ .

وامتدح البشير والي شمال كردفان احمد هارون ووصفه بسداد الفرقة منوها الي ان الحكومة كانت تريد ان تسلمه موقعا اخر بخلاف منصب والي شمال كردفان غير ان مطالبات ابناء الولاية به كانت وراء تكليفه بالمنصب .

و قال والي شمال كردفان أحمد هارون إن افتتاح المشروعات الخدمية بالولاية هو أول الغيث في طريق التنمية، بينما أكد وزير الموارد المائية والكهرباء والسدود أسامة عبدالله استمرار وزارته في تنفيذ مشروعات البنى التحتية وإنشاء جسور وتوفير المياه عبر برنامج حصاد المياه.

Leave a Reply

Your email address will not be published.