Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

كرتي يدافع في روما عن البشير ويكشف عزم الحكومة الدفع بمزيد من الاصلاحات الا قتصادية

الخرطوم 4 اكتوبر 2013- ترافع مسؤولون فى وزارة الخارجية السودانية عن الرئيس عمر البشير ودافعوا بشدة عن إسهاماته في وقف الحرب بجنوب السودان وإحلال السلام وجهوده من أجل تحقيق وفاق شامل بالبلاد.

وشدد وزير الخارجية السودانى علي كرتي على دور الرئيس البشير في إرساء دعائم السلام بالسودان، وقال لدى مخاطبته الملتقى الاقتصادي السوداني الإيطالي الذى انطلق بروما الخميس، إن البشير لعب دوراً كبيراً بتوقيعه اتفاقية السلام بين السودان وجنوب السودان في يناير 2005م. وأكد كرتي حرص الحكومة على الجلوس على مائدة التفاوض مع الأحزاب وكافة الجهات في السودان.

ويواجه البشير عزلة دولية في اعقاب صدور مذكرتي توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية في تهم تتعلق بالإبادة الجماعية وجرائم ضد الانسانية، ورفضت الولايات المتحدة مؤخرا منحه اذنا بالدخول لحضور الجمعية العامة للامم المتحدة.

وعزا الاضطرابات الأخيرة لإصلاحات اقتصادية فرضها الواقع برفع الدعم عن المحروقات، وقطع أن الأيام المقبلة ستشهد مزيداً من الإصلاحات تدفع بالاقتصاد السوداني للأمام، وعزا تدهور الاقتصاد للحرب التي دارت مع جنوب السودان.

وأشاد بموقف إيطاليا من السلام بالسودان ومساهماتها في إعادة التنمية والإعمار وإشرافها على تنفيذ برامج الاتحاد الأوروبي بالبلاد.

وقال إن الملتقى فرصة لدعم اقتصاد البلدين والإطلاع على إمكانات السودان عبر عروض تقدمها مؤسسات استثمارية ووزارة المعادن ورجال أعمال سودانيين.

وفي نيويورك، نقل وزير الدولة بوزارة الخارجية صلاح ونسي لوكيل أمين عام المنظمة الدولية للشؤون السياسية جيفري فليتمان، إدانة ورفض الخرطوم لموقف واشنطن برفض منح تأشيرة الدخول للرئيس البشير لحضور فعاليات الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكّد ونسى لدى لقائه فليتمان على هامش مُشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المُتحدة صباح الخميس، أن إجراء الولايات المتحدة خاطئ ويمثل خرقاً صارخاً لاتفاقية المقر الموقعة بين الأمم المتحدة والبلد المضيف.

واستعرض اللقاء، مبادرة البشير بفتح باب المشاركة لكافة الأحزاب السياسية بما في ذلك الحركات المتمردة للإسهام في إعداد مسودة الدستور الدائم للسودان دون حجر على أحد.

كما تطرّق اللقاء للتطورات الإيجابية على صعيد العلاقات بين الخرطوم وجوبا والنتائج الإيجابية التي تمخضت عنها القمة الأخيرة للبشير وسلفاكير، والتطورات بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وأكد ونسي استقرار الأوضاع الإنسانية في المناطق التي تُسيطر عليها الحكومة وتعثر إيصال المساعدات الإنسانية لبعض المناطق التي تُسيطر عليها الحركات المتمردة لعدم التزام الحركة الشعبيةـ قطاع الشمال بالمُبادرة الثُلاثية لإيصال المساعدات الإنسانية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.