Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يخصص مليونين متر مربع شمال الخرطوم للاستثمار المصري

الخرطوم 5 ابريل 2013- اتفق الرئيسان السوداني عمر البشير والمصري محمد مرسي، الخميس، على رفع تمثيل اللجنة المشتركة بين الجانبين لمستوى الرؤساء من أجل ترقية علاقات البلدين وتعزيزها، ومنح البشير مصر قطعة أرض صناعية بمساحة مليوني متر مربع.

الرئيس عمر البشير لدى إستقباله  محمد مرسي عند وصوله لمطار الخرطوم  الخميس 4 ابريل 2013 (الفرنسية)
الرئيس عمر البشير لدى إستقباله محمد مرسي عند وصوله لمطار الخرطوم الخميس 4 ابريل 2013 (الفرنسية)
وأكد البشير في كلمة ألقاها في جلسة المباحثات المشتركة حرص بلاده التام ودعمها الكامل لاستقرار مصر واستعداده لتسخير كافة مقدراته البشرية والمادية لتحقيقه.

كما أكد حرص بلاده كذلك على بناء علاقات استراتيجية مع مصر تقوم على أرضية صلبة من التفاهمات والاتفاقيات والآليات المشتركة الفاعلة تمكنهما من مواجهة التحديات وتجاوز الصعوبات الماثلة.

وقال الرئيس البشير”إن ما يعتري مصر يضار منه السودان”، مشيراً إلى تطلع السودان لأن تستعيد مصر أدوارها الإيجابية والفاعلة في المنطقة بعد أن أصابها الركود لفترة طويلة خدمة لمصلحتها ولمصلحة دول المنطقة.

وأعلن عن تصديقه بمساحة أرض لتكون منطقة صناعية للصناعات المصرية وقام بتقديم خريطة تشمل الأرض التي تبلغ مساحتها مليوني متر مربع في المنطقة الصناعية جوار (مصفاة الجيلي) شمال العاصمة الخرطوم، معرباً عن الأمل في أن يبدأ مشوار التعاون في تنفيذها.

و أكد الرئيس مرسي أن مصر تسعى إلى وجود تعامل اقتصادي حقيقي بين مصر والسودان، في كافة المجالات؛ لتحقيق آمال الشعبين.

وقال إن الظروف التي تمر بها مصر عقب ثورة “25 يناير”، وسعي الشعب المصري لتحقيق العدالة الاجتماعية، لم يشغلها عن هموم ومشكلات عالمها وإخوانها العرب.

وأعلن أن بلاده ستسعى لفتح حوار بين جوبا والخرطوم للوصول لعلاقات قوية ووثيقة بين الجانبين، مؤكداً أن مصر ستواصل دورها الداعم للسودان ودورها المساند للسودان وجنوب السودان بما يسهم في تعزيز التعاون والسلام بين البلدين.

وأشار إلى أن مصر ستسعى لدمج مختلف الحركات الدارفورية في اتفاقية السلام فضلاً عن دعم مصر لمؤتمر إعادة دارفور، المقرر عقده بالدوحة الشهر الجاري.

وكان السودان مؤخرا قد عتب على الحكومة المصرية السماح للحركات الدارفورية والحركة الشعبية بممارسة نشاطاتها المناهضة للخرطوم من مصر .

الى ذلك اعلن حزب الامة القومي ان زعيم الحزب الصادق المهدي لن يتمكن من مقابلة الرئيس المصري محمد مرسي بسبب ارتباطه بعمل حزبي في الجزيرة ابا بولاية النيل الابيض وسينوب عنه في اللقاء نائب رئيس الحزب فضل برمة ناصر.

وأعلن حزب المؤتمر الشعبي انه تلقى دعوة لمقابلة بين زعيم الحزب حسن الترابي والرئيس المصري محمد مرسي بفندق السلام روتانا صباح اليوم

Leave a Reply

Your email address will not be published.