Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وفاة 47 شخصا بدارفور جراء تفشى الحمى الصفراء

الخرطوم 2 نوفمبر 2012- حصدت الحمى الصفراء 47 شخصا بولايتى جنوب ووسط دارفور بينما بلغ مجموع الاصابات نحو 92 حالة ، وتوجّه فريق فني من وزارة الصحة الاتحادية فى الخرطوم الى الولايتين، لتفقد الأوضاع ووضع الترتيبات لمحاصرة واحتواء المرض وسط توقعات بارتفاع الاصابات خلال الايام المقبلة .

وتوقعت مصادر رسمية وصول الأمصال خلال أسبوعين الى ثلاثة بسبب اجراءات عديدة ، ونوهت إلى وضع خطة من عدة محاور تتمثل في علاج الحالات ومكافحة الناقل والترصد المرضي للحالات وإجراء مسح حشري لقيام حملة رش لمكافحة الناقل)، بجانب التوعية والتثقيف.

واعلن وزير الصحة بغرب دارفور أحمد إسحق الكشف عن (16) حالة حمى صفراء في غرب هبيلة وفي قرية مورني، مشيرا الى تكوين غرفة طوارئ لتنفيذ حملة رش وتوزيع الناموسيات، وأبان أن معظم الحالات وافدة من وسط دارفور.

وفي الأثناء، أعلنت ولايتا وسط وجنوب دارفور، عن تبليغ (92) حالة إصابة بالحمى الصفراء، توفي منها (47) حالة. وكشف وزير الصحة بوسط دارفور عيسى محمد موسى ، عن تبليغ (84) حالة توفي منها (41)، وأبان للصحفيين أمس أن الوزارة نفذت حملات رش للقضاء والحد من النواقل المسببة للمرض، بجانب تكثيف التثقيف الصحي، علاوة على إرسال معينات من الصحة الاتحادية لبنوك الدم، بجانب إنشاء عنابر عزل للحالات التي تصلهم من مناطق الجبل الأحمر، ولفت إلى اجراءات وقائية أولية للحد من انتشار المرض، وأكد أن الوضع بات تحت السيطرة، ونوه لمساعٍ بين الصحة الاتحادية والولائية والصحة العالمية لتطعيم كل المواطنين.

و كشف وزير الصحة بجنوب دارفور أحمد الطيب ، عن إصابة (8) مواطنين، توفي منهم (6)، ونوه الوزير لقيام حملة شاملة لتطعيم كل المواطنين من عُمر سنة فما فوق خلال أسبوعين، بجانب تكثيف الجهود لرش مناطق الحزام، وكشف عن تطهير كل مناطق الولاية بالرش، بجانب وضع التحوطات اللازمة، فضلاً عن وصول فريق فني متكامل من المركز.

وفى السياق أكّد مدير إدارة الوبائيات الاتحادية بالإنابة منتصر محمد الحسن ، أن الحالات الموجودة في جزء من وسط دارفور حالات لحمى صفراء، تاكدت من المعمل القومي، وأوضح أن المرض ينتقل عن طريق بعوض يسمى الزاعجة المصرية، ويوجد في جزء من الغابات والجبال حول مناطق نيرتتي.

وأكد دعم الصحة الاتحادية لمستشفى نيالا ببعض الأدوية وتخصيص غرف لعزل المصابين، ، ونوه لتمركز الإصابات في القرى والمناطق الرعوية التي تعتبر مناطق الحزام وتتكون من (16) محلية عبارة عن محليات تماس بين وسط وجنوب دارفور وأفريقيا الوسطى وتشاد.

وكشفت مصادر مطلعة عن تشكيل لجنة عليا لمتابعة الموقف بصورة يومية عبر أتيام اتحادية تضم خبراء من إدارة الوبائيات والطواريء التي قال إنها وصلت أمس لمدينة نيالا عبر طائرة محملة بالمبيدات وطلمبات الرش والأدوية ومعينات بنك الدم للتدخل والمعالجة بالتنسيق مع وزارة الصحة بالولايات المتأثرة بالمرض .

Leave a Reply

Your email address will not be published.