Tuesday , 7 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مسؤولة امريكية تدعو الحركة الشعبية للكف عن تجنيد الاطفال في مخيمات جنوب السودان

جوبا 1 نوفمبر 2013 — دعت مسؤولة أمريكية يوم أمس الأربعاء الحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال إلى الكف عن تجنيد أطفال وغيرهم من المدنيين المتواجدين في مخيمات اللاجئين في جنوب السودان الواقعة على الحدود بين البلدين.

لاجئون سودانيون في معسكر بييدا في لاية الوحدة بجنوب السودان
لاجئون سودانيون في معسكر بييدا في لاية الوحدة بجنوب السودان
ويوجد ما يزيد عن مائتي الف سوداني من جنوب كردفان والنيل الازرق في معسكرات اللاجئين السودانيين في جنوب السودان وذلك بعد اندلاع الاشتباكات بين القوات الحكومية ومتمردين من الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال منذ يونيو 2011.

وفي تصريح لوكالة رويترز بعد زيارة لمعسكر اللاجئين في ييدا بولاية الوحدة في جنوب السودان حيث يوجد اكثر من 60 ألف لأجيء ، قالت مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة آن ريتشارد “طلبنا منهم ألا يستخدموا المخيم الذي يفترض أن يكون مدنيا كمركز للراحة والاسترخاء أو للتجنيد”.

وأضافت كما “طلبنا منهم بشكل خاص ألا يأخذوا الأطفال للعمل كجنود على الجانب الآخر من الحدود.”

كما اوحت المسؤولة الامريكية انها شاهدت رجالا بملابس عسكرية دون تحديد فيما اذا كانوا من قوات حكومة جنوب السودان ام من مقاتلي الحركة الشعبية شمال.

إلا أنها اردفت “ليست هذه هي الطريقة التي تدار بها مخيمات اللاجئين المدنيين. لدينا تقارير من منتصف سبتمبر حتى نهايته بأن التجنيد مستمر (رغم أنني) أفهم أن ذلك تراجع بعض الشيء.”

وتجيء هذه الاتهامات في وقت تتهم في الخرطوم متمردي الحركة الشعبية شمال بتوظيف معسكرات اللاجئين في جنوب السودان لعلاج واسترخاء جنودهم وهو امر نفته الحركة الشعبية كما نفت ايضا جوبا تواجد المتمردين على اراضيها.

ووقع البلدين في 27 سبتمبر الماضي على اتفاق يلتزم كل منهما بوقف دعم الحركات المسلحة المناوئة وأقامة مناطق عازلة على الحدود بين البلدين.

ونفى الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال ارنو لودي اتهامات المسؤولة الامريكية بتجنيد الاطفال سواء في معسكرات اللاجئين او في المناطق التي يسيطرون عليها .وأكد التزام الحركة بالقانون الانساني الدولي وعدم تجنيد الاطفال قبل بلوغهم سن 18 سنة.

وقال في تصريح لسودان تربيون ان مناطقهم مفتوحة لاي جهة مستقلة للتحقيق في هذه الاتهامات واضاف “نحن على العكس من ذلك فتحنا مدارس للأطفال في مناطقنا و نحميهم من الغارات الجوية التي تمت وسط صمت من المجتمع الدولي.”

كذلك نفي ارنو تواجد مقاتليهم في معسكرات اللاجئين وقال ان اعضاء الحركة يزورون عائلاتهم في مخيمات اللاجئين دون أي سلاح .

ويتوقع ان تعقد لجنة امنية مشتركة اجتماعات في الاسبوع القادم لمناقشة تطبيق الاتفاقية ومنع الحركات المسلحة من التواجد في كلا الدولتين طبقا للاتفاقات الامنية التي وقع عليها السودان وجنوب السودان شهر سبتمبر الماضي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.